الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترمب يدعم مور المتهم بالتحرش لتجنب خسارة مقعد الاباما في «الشيوخ»

تم نشره في الأحد 10 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • ترمب يتجه لعقد قمة عربيـة.jpg


 واشنطن - وضع الرئيس الاميركي دونالد ترمب كل ثقله خلف روي مور المرشح الجمهوري عن ولاية الاباما لمقعد مجلس الشيوخ رغم اتهامات به بالتحرش بمراهقات، مشددا على ضرورة الفوز بهذا المقعد في انتخابات فرعية الثلاثاء.
وقال ترمب وسط تصفيق في تجمع يشبه الحملات الانتخابية في بينساكولا بولاية فلوريدا على مسافة قريبة جدا من حدود ولاية الاباما «اذهبوا وانتخبوا روي مور. انتخبوه، انتخبوه». واضاف ترمب «هذه البلاد، مستقبل هذه البلاد، لا يتحمل خسارة مقعد في مجلس شيوخ اميركي (الفارق في عدد القماعد فيه) ضئيل جدا»، معاودا تأكيد دعمه لمور في الانتخابات المرتقبة.
وقال ان مجلس الشيوخ يحتاج لمور لحماية قضايا مهمة للجمهوريين مثل حق حيازة اسلحة فردية وتشديد الهجرة وزيادة التمويل للجيش. وكان ترمب اعلن في وقت سابق هذا الاسبوع دعمه رسميا للمسيحي المحافظ في الانتخابات المقررة في 12 كانون الاول -- في تغيّر لموقفه الاولي عندما وصف الاتهامات ضد مور بأنها «مقلقة جدا».
ومور، قاضي الولاية السابق البالغ من العمر 70 عاما، متهم بالتحرش الجنسي عندما كان في الثلاثين من العمر بعدد من النساء اللواتي كنّ آنذاك مراهقات، وإحداهن كانت بعمر 14 عاما.
وقال ترمب ان انتصارا للمنافس الديموقراطي داغ جونز سيكون «كارثة». وأعلن ترمب «لا نستطيع تحمل وجود ليبرالي ديموقراطي يخضع كليا لسيطرة نانسي بيلوسي وتشاك شومر»، مكررا تصريحات سابقة بأن داغ جونز سيكون «دمية» بيد كبار المشرعين الديموقراطيين.
وانتخابات الاباما التي تجري لملء المقعد الشاغر خلفا لجيف سيشنز -- الذي عينه ترمب مدعيا عاما -- لها تداعيات وطنية لان الجمهوريين يحتفظون بغالبية ضئيلة من 52-48 مقعدا في مجلس الشيوخ. وفوز لجونز يجعل توزيع المقاعد 51-49. ورفض مؤيدو مور المحليون الاتهامات ضده التي وردت اولا في صحيفة واشنطن بوست، ووصفوها بأنها جزء من حملة ذات دوافع سياسية لتقويض مسعاه الانتخابي. لكن على المستوى الوطني، فإن الجمهوريين يخشون ان يعطي السباق الانطباع بأن الحزب يتسامح مع السلوك المسيء تجاه النساء، وسط اتهامات متزايدة في البلاد بالتحرش والاغتصاب في عالم السياسة والترفية والاعلام.
إلى ذلك، استقال النائب الجمهوري ترنت فرانكس من منصبه النيابي فجأة الجمعة بينما تجري لجنة الاخلاقيات في المجلس تحقيقا في اتهامات بسلوك جنسي غير لائق ضده صدرت عن زميلات له.
واعترف ترنت فرانكس النائب عن ولاية اريزونا منذ 2003، في بيان بانه ازعج اثنتين من مساعداته عبر مناقشتهما في قضية حمل لآخرين، لكن موقع «بوليتيكو» الالكتروني الاخباري ذكر ان زميلاته يعتقدن انه كان يسعى لاقامة علاقات جنسية معهن. وكان النائب قال اولا ان استقالته ستدخل حيز التنفيذ في نهاية كانون الثاني. لكنه اعلن الجمعة انه سيغادر منصبه فورا، كما ذكر عدد من وسائل الاعلام الاميركية.
وقال موقع «بوليتيكو» ان ترنت فرانكس سأل زميلتيه ما اذا كانتا ترغبان في عملية تأجير للرحم بعدما تحدث اليهما عن مشاكل في الخصوبة تعاني منها زوجته. وتحدثت صحيفتا «واشنطن بوست» و»نيويورك تايمز» عن عرضه خمسة ملايين دولار لاحدى زميلاته لتحقيق ذلك.
وتساءلت السيدتان حينذاك عما اذا كان ترنت فرانكس يعرض عليهما اقامة علاقات جنسية معهما لانه لم يوضح ما اذا كان يتحدث عن تلقيح صناعي او ممارسة الجنس معهما. وقال موقع «بوليتيكو» ان ترنت فرانكس نفى هذه الاتهامات عبر الناطق باسمه.
وفي أول بيان له قال هذا النائب المحافظ المناهض لحق الاجهاض انه «لم يحاول اطلاقا ترهيب اي شخص جسديا او اجباره او اقامة علاقات جنسية مع زملاء في البرلمان».
وأُبلغ الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بول راين بهذه الاتهامات في 29 تشرين الثاني كما قال مكتبه، موضحا انه اعتبر انها «تتمتع بالصدقية» وقال لترنت فرانكس انه من الافضل ان يستقيل.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش