الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القدس ستبقى فلسطينيـة

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

الدستور- قسم الشؤون الفلسطينية
منذ أسبوع  والجماهير في فلسطين من شمالها الى جنوبها تنتفض ردًا على قرار الرئيس الأميريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال. وشهد يوم الجمعة الماضية، تحديدا، اندلاعات ومواجهات واسعة في كافة المناطق في فلسطين المحتلة ردًا على إعلان الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس «عاصمة لإسرائيل».
وكان ترامب أعلن قراره الأربعاء والذي يفضي كذلك إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس. ويأتي ذلك تصديقا على قرار للكونغرس الأميركي في 1995 أرجأ الرؤساء الأميركيون السابقون تنفيذه.
وأثار القرار ردود فعل فلسطينية وعربية ودولية رافضة كان أشدها في فلسطين، حيث اندلعت احتجاجات في مدن عدة وفي قطاع غزة شهدت اشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية، ووقع فيها عدد من الشهداء والجرحى.
ودعت حركة المقاومة الفلسطينية حماس الشعب الفلسطيني التوجه الى نقاط التماس كافة مع الاحتلال في كل المناطق، والاشتباك مع جنوده ومستوطنيه فيها. فقد دعته بكل فصائله ومقاوميه للاستمرار في هذه الانتفاضة المباركة حتى تحقق كامل مطالبه العادلة.
كما دعت الفعاليات الوطنية والإسلامية بالداخل الفلسطيني العالمين؛ العربي والإسلامي إلى مقاطعة الإدارة الأميركية، في حين أعلنت القائمة العربية المشتركة مقاطعة خطاب مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب المقرر أن يلقيه بالكنيست الشهر الجاري ضمن جولته بالشرق الأوسط، وذلك عقب إعلان ترمب القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.
وتنسجم هذه الدعوات مع القرارات الصادرة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، بتصعيد النضال الشعبي يومي الجمعة والسبت بتنظيم مظاهرات ووقفات احتجاجية بالبلدات العربية، والاعتصام مساء غد الثلاثاء قبالة سفارة واشنطن بتل أبيب وإصدار وثيقة سياسية شاملة، للرد على القرار الأميركي وتعميمها على السفارات الأجنبية بإسرائيل والاتحاد الأوروبي والهيئات الأممية.
وشارك الآلاف من فلسطينيي الداخل بالمظاهرات التي نظمت في ثلاثين بلدة ضمن فعاليات «جمعة الغضب» التي أقرتها لجنة المتابعة العليا ضمن أولى الخطوات الاحتجاجية الشعبية الرافضة لإعلان ترمب، في حين خص أئمة المساجد خطب الجمعة لتداعيات الإعلان الأميركي على المدينة المقدسة وسبل التصدي للانتهاكات الاسرائيلية ولجم مشاريع التهويد والاستيطان عبر النفير وشد الرحال للقدس والرباط بالأقصى.
وتحت عنوان «القدس خط أحمر» نُظمت يوم السبت الماضي وقفات غضب عند مداخل البلدات العربية، على أن تنظم يوم الجمعة القادم مظاهرة شعبية حاشدة، وذلك تصديا لقرار الإدارة الأميركية، وتأكيد أن القدس هي عاصمة فلسطين وأن قضية المدينة المقدسة هي عربية وإسلامية قبل أن تكون فلسطينية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش