الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التخوين في مواجهة ترامب

خلود خطاطبة

الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 79


بغض النظر عن طبيعة المواقف التي اتخذتها جميع الدول العربية تجاه القرار الأرعن للرئيس الأميركي دونالد ترمب، الا أن مثل هذا القرار يجب أن لا نوظفه في تعميق هوة الخلاف العربي العربي الدائر في المنطقة حاليا، ويجب على الجماهير العربية عدم اللجوء الى سياسات التخوين بحق أي دولة عربية، فهذا أمر مرفوض ويحقق الأهداف الاميركية.
بعد أيام قليلة على صدور القرار الأميركي المتعلق بالمدينة المقدسة مهوى أفئدة المسلمين في العالم، القرار المخالف للشرعية الدولية والذي تحدى فيه ترمب دول العالم أجمع، بدأت وسائل اعلام ومنصات تواصل اجتماعي تهاجم وتقيم مواقف دول عربية تجاه قضية القدس والقرار الأميركي الى حد وصل الى التخوين وإتهام شعوب بأكملها بالخيانة بسبب مواقف معينة من بعض الأفراد.
ما لا نريده هو تعميق الخلاف بين الدول العربية التي تعاني ما تعانيه الان، وأعتقد أن وسائل الإعلام الأميركية والإسرائيلية تلعب دورا مهما في إثارة الجمهور العربي ضد مواقف بعض البلاد العربية، وتلجأ الى تسريب معلومات بغض النظر عن صحتها من عدمها، الا أن هدفها في النهاية تحويل الخلاف على القدس الى قضية عربية عربية.
يجب أن نكون حذرين من محاولة الإعلام الأميركي والإسرائيلي، الدفع بقرار اعتراف ترامب الشخصي بان القدس عاصمة إسرائيل ليكون نقطة جديدة في الخلافات العربية العربية الكثيرة حاليا، حتى لا تصل الخلافات الى قبول أي دولة مستقبلا بهذا القرار لا سمح الله، وبالتالي يجب علينا جميعا وقف لغة التخوين، والقبول بما تستطيع أن تقدمه أية دول عربية لرفض هذا القرار والتأكيد على أن القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين، حتى ينظر الله أمرا كان مفعولا.
النظام العربي حاليا في أضعف حالاته، وهي حقيقة يدركها القاصي والداني، وعلى ذلك تعول الإدارة الأميركية في اتخاذ قراراتها حيال القضايا العربية ومنها الإحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، واذا أردنا وقف أميركا عن إصدار مثل هذه القرارات، فيجب بداية إعادة ترتيب البيت العربي وإعادة الحياة للجامعة العربية ودورها إقليما ودوليا.
ترتيب البيت الداخلي العربي لا يكون بالتخوين بين أبنائها، وإنما بالإصرار على جمع الفرقاء من الأشقاء العرب، وحرص الدولة العربية الغنية على شقيقتها الفقيرة، ووقف خطاب الكراهية بين أبناء الشعب العربي، ووقف إذكاء الطائفية والعنصرية، والجلوس على طاولة واحدة للحوار، والإيمان بان النهج الديمقراطي هو السبيل لتحسين وعي الشعوب العربية تجاه قضاياهم، عندها ستعود فلسطين الى الحضن العربي.  
الشعوب العربية وسط هذه الخلافات، تقف صفا واحدا خلف قضاياها الإسلامية العربية، ولم تكن يوما الا مع فلسطين وأهلها، وهي مستعدة لبذل أرواحها فداء للقدس ، كما لا تقبل الضيم الأميركي لإي من أبنائها ، ويجب أن لا نلتفت الى بعض الأصوات النشاز، فأصحابها موجودون في كل بلد عربي ولا يمثلون أحدا الا أنفسهم المريضة.
لنستفيق وكفانا جلدا في أنفسنا، حتى نستطيع مواجهة ما هو قادم، فهو الأصعب، ولندرك أن قرار ترامب الآن هو قرار عديم الشرعية ليس أكثر، لكنه في يوم من الأيام سيوضع موضع التنفيذ، بل أن قرارات أصعب منه هدفها تغيير شكل المنطقة بالكامل ستنفذ أيضا اذا ما استمر الحال العربي على ما هو عليه من خلافات بين الأشقاء وتخوين للشعوب واصطفافات تسمح لبعض المغيبين والضالين من الطابور الخامس الدخول بيننا وتعمق الفرقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش