الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فاعليات اربد تندد بقرار اميركا بشأن القدس وتدعو لمقاطعة منتجاتها

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

 اربد – الدستور – صهيب التل
واصلت الفعاليات الشعبية والاجتماعية والسياسية والحزبية والشبابية في اربد التعبير عن رفضها واحتجاجها على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة وابدية لدولة الاحتلال الاسرائيلي.
وتداعت هذه الفعاليات الى لقاء شعبي حاشد في ديوان ال التل شاركت فيه كافة فعاليات المدينة واداره الدكتور زهير الطاهات وتحدث فيه خطباء والقى شعراء قصائد نددوا بهذا القرار الجائر والذي اعاد القضية الفلسطينية الى صدارة الاهتمام العالمي.
 واشادوا بجهود جلالة الملك عبد الله الثاني الذي يدير معركة الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية بجدارة واقتدار جندت كثيرا من مواقف الدول العالمية والتي رفضت هذا القرار واكدت ان القدس اراض محتلة لا يجوز اتخاذ اي قرار احادي بشأنها او تغيير معالم هذه المدينة المقدسة.

وقال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني اننا وانطلاقا من خصوصية العلاقة بين الاردن وفلسطين نعلن من هذا المكان وقوفنا صفا واحدا كالبنيان المرصوص خلف قيادتنا الهاشمية صاحبة الولاية على الاماكن المقدسة امام هذه الهجمة الشرسة لنجسد اللحمة والمصير الواحد.
واضاف بني هاني «ومن ارض اربد حيث مآذن مساجدها وقباب كنائسها تعانق مآذن مساجد القدس وقباب كنائسها وان اربد كانت وما زالت موئلا لاخواننا الثوار من ارض فلسطين المباركة وهي تقف اليوم بكل ابنائها رجالا ونساء شيبا وشبانا وقفة شموخ تجسيدا لتاريخها العريق، فمنها اول شهيد على ارض فلسطين وعلى ترابها وقعت اكبر ملاحم البطولات والفداء واحتضنت الصحابة الاجلاء.
وقال انه من الواجب اليوم ان نفتدي القدس بالمهج والارواح ليصدق فينا قول نبينا صلى الله عليه وسلم ( لا تزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم، قالوا يا رسول الله اين هم قال : في بيت المقدس واكناف بيت المقدس).
واكد بني هاني ان هذا القرار الجائر لن يؤثر على شرعية القدس العربية الاسلامية واننا قادرون بوحدتنا وتعاوننا ان نرد كيد الاعداء الى نحورهم وعلينا التمسك بالوحدة والتلاحم وان نكون صفا واحدا نستند الى جوامعنا الكثيرة وهي التاريخ والعقيدة والدم والمصير المشترك.
الدكتور محمد الحموري اكد في كلمته ان القدس تستحق منا كل تضحية وفداء لانها رمز عزة الامة وكرامتها وشرفها وان القدس منذ العهدة العمرية والوصاية الهاشمية عربية اسلامية وان ما اقدم عليه الرئيس الامريكي يعتبر وعد بلفور ثان، علينا ان نتماسك جميعا صفا واحدا لاسقاط هذا القرار الذي يتنافى مع كل الشرائع الدولية وقراراتها ومواثيقها وتفاهماتها.
وقال الحموري اننا نجتمع اليوم لنصرة اهلنا في القدس الشريف مناشدين قادة العالمين العربي والاسلامي ان يقفوا صفا واحدا لاسقاط هذه المؤامرة وعليهم ان يستخدموا كل مقدرات الامة من اجل الحفاظ على مكانة القدس وشرعيتها العربية والاسلامية.
ودعا الحموري الى ان يقف الجميع وقفة واحدة من اجل اسقاط هذه المؤامرة لنؤكد للعالم ان للقدس رجالا يضحون بالغالي والنفيس من اجل عزتها ورفعتها وتحريرها.
النائب السابق والكاتب جميل النمري قال ها هي القدس تجمعنا مرة اخرى اليوم وفي هذا المكان كما تجمع العالم الاسلامي في قمة اسطنبول والقدس نفسها التي جمعت العالم الاسلامي لاول مرة في قمة بعد حريق المسجد الاقصى عام (1968) ونتج عن هذا المؤتمر انشاء منظمة المؤتمر الاسلامي.
واضاف النمري ان القدس تعيدنا اليوم الى الاتجاه الصحيح كما في كل مرة تنحرف بها البوصلة عن فلسطين، وانه وبعد هذه السنوات العجاف سنوات الدمار الداخلي والحروب الاهلية والاحترابات المذهبية التي حققت للكيان الصهيوني فوق ما كان يطمع او يتمنى او يخطط وهاهي القدس تعيدنا الى الطريق الصحيح الذي لا بد ان ينتج موقفا عربيا اسلاميا لاسقاط هذا القرار الجائر ويجب ان لا تكون هذه الاحتجاجات احتفالات ومظاهرات لامتصاص الغضب في صدور الناس بل علينا ادارة هذا الغضب واستثماره بالشكل الصحيح لينتج عنه هبة عربية اسلامية تعيد البوصلة السياسية الى القدس وتضع العالم امام مسؤولياته تجاه التغول الصهيوني على العالم ولا بد من ان نبقى صفا واحدا كما هم اعداؤنا اليوم وعلينا ان نقوم بتفعيل مقاومة التطبيع مع اسرائيل ومقاطعة منتجات كل الدول الداعمة لها حتى يلغى هذا القرار ويعود الاحتكام الى الشرعية الدولية وقوانينها وقراراتها من اجل القدس.
الناشط الاجتماعي والسياسي الدكتور احسان حمادة بدأ كلمته بالسلام والتحايا على شهداء الجيش العربي الاردني على اسوار القدس وكافة ارجاء فلسطين وحيا صمود الاهل في كل فلسطين المرابطين الصامدين في بيت المقدس واكناف بيت المقدس.
وقال حمادة نلتقي اليوم لنعلن للعالم اننا مرابطون في اكناف بيت المقدس ولن نتخلى عن اهلنا في القدس وفلسطين ونؤكد للعالم رفضنا المطلق لقرار الادارة الامريكية نقل سفارتها لمدينة القدس واعتبارها عاصمة دولة الكيان الصهيوني.
واكد ان عروبة الاراضي الفلسطينية غير قابلة للتغيير وان قوانين الامم المتحدة تلزم المحتل بعدم المساس بهذه الاراضي وتغيير معالمها وصفاتها واننا لن نعترف بكل ما يمس المقدسات وكافة المعالم التاريخية والاسلامية في فلسطين الضاربة جذورها في اعماق التاريخ وان مدينة القدس ستظل مدينة مقدسات الاديان السماوية الثلاث تحت الوصاية الهاشمية وهي عربية موحدة وانه يجب ان يحدد مصيرها حسب القوانين والشرائع الدولية ومواثيقها التي لا تعترف بالاحتلال ولا بكل ما يقوم به هذا الاحتلال من تغيير معالم المدينة.
وقال حمادة ان كل ما جرى ويجري من احداث ومحاولات بضم القدس الشرقية وتغيير معالمها مرفوض جملة وتفصيلا مثنيا على مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني والتحركات التي يقوم بها عربيا ودوليا للدفاع عن المقدسات الاسلامية لتاكيد الدور الهاشمي والوصاية الهاشمية على الاماكن المقدسة منذ عهد الشريف حسين بن علي وحتى يوم الناس هذا. والقت ليلى العزة كلمة عن القطاع النسائي اكدت فيها دور الاردن الثابت والراسخ بالوصاية الهاشمية التي هي فخر للعالمين العربي والاسلامي وان الاردنيين كانوا اول من هب الى جانب اشقائهم الفلسطينيين للدفاع عن القدس وعروبتها كما دافعوا عن كل فلسطين.
واكدت العزة ان القدس كانت وستظل شقيقة عمان كما هي الخليل والكرك واربد وجنين وغيرها من المدن الاردنية الفلسطينية التي هي شقائق تجمعها روابط الدم والدين والمصير الواحد.
والقى الشاعر حيدر محمود قصيدة بعنوان القدس:
لم توقظ العرب الكرام دماؤها
ودموعها لم توقظ الاعرابا
فلمن اذن نشكو ؟!ومن تشكو له
تشكو عليه... ولا يرد جوابا
وبمن، وممن تستجير؟ ولا ترى
الا دجى، خلف الدجى وضبابا
لا ريح تنذر بالهبوب ولا ضحى
يأتي.. وتير الوهم.. كان ترابا
لا شيء يعني اي شيء والذي
قالوه.. كان كقائليه... سرابا
هذا هو الزمن الردي... وكلنا
متشابهون رداءة وخرابا
اما العدا فهم العدا... لكن من
اصحابها.. هذا الدم المنسابا
منهم.. وهذا الجرح من سكينتهم
وبها.. فلا كانوا لها اصحابا
كما القى الشاعر نايف ابو عبيد قصيدة بعنوان اعيدوها حيثما كانت
اعدها مثلما بدات *** معربة مراميها
اعدها السيرة الاولى *** فقد طالت لياليها
اعدها يا ابن سيدها *** كريمات معانيها
اعدها خيلها جمحت *** مسومة نواصيها
فانت اليوم فارسها *** وحاديها وراعيها
اعدها رب نازلة *** ترد صواب شانيها
فلا يغشى قداستها *** لئيم النفس واطيها
يحيل قبابها (كنسا) *** بها تعوي ثعاليها
اعدها خيبر انبعثت *** اعدها يا ابن هاديها
وقد ديست مرابعها *** وقد نهبت روابيها
فلا حج يطوف بها *** ولا تهليل يشجيها
واضحى العلج سيدها *** يعج مكاؤه فيها
الا يا سيدي عذرا *** اذا دعرت قوافيها
وصار رويها نزقا *** مثارا لا يناجيها
وكانت كلما برقت *** رقيقات حواشيها
لها همس وسلسة *** اذا غنت سواقيها
ولكن اينه فرحي *** واين رباب شاديها
وقد دقوا طبولهم *** وقد نادى مناديها
وفي نهاية اللقاء القى المحامي عبد الرؤوف التل كلمة دعا فيها بلدية اربد وكافة بلديات محافظتها الى ضرورة الاسراع باعلان التوأمة بين مدينة اربد والقدس وكافة المدن الفلسطينية الاخرى، مؤكدا رفض كافة الاردنيين لقرار الادارة الاميركية والتمسك بعروبة القدس والوصاية الهاشمية عليها.
واستعرض التل التاريخ العربي الاسرائيلي منذ بدايات القرن الماضي والذي استند الى اباطيل ووعود كاذبة، مؤكدا ان الطريق الوحيد للخروج من هذا المأزق هو العمل العربي الجاد والمنظم من اجل تحرير القدس واعادتها عربية اسلامية مهما بلغت التضحيات.
وقال التل ان القدس احتلت من قبل الاعداء اكثر من مرة وكانت تعود في كل مرة اكثر بهاء وعروبة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش