الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عيد الشجرة

نزيه القسوس

الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 1760


في الخامس من شهر كانون الثاني من كل عام يحتفل الأردنيون سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي بعيد الشجرة ويجري في هذا اليوم زراعة مئات الأشجار في مختلف المواقع في المملكة ووزارة الزراعة لديها مشاتل كبيرة وهي مستعدة لتزويد المواطنين والمؤسسات بأي عدد يرغبون بزراعته من الأشجار الحرجية .
 جميل جدا أن نحتفل بعيد الشجرة كل عام لكن الأجمل من ذلك أن نضاعف ولعدة مرات أعداد الأشجار التي نزرعها فلا يكفي أن نزرع في احدى المستشفيات مائة أو مائتي شجرة أو في احدى الجامعات أو المدارس المطلوب أن نحول بلدنا إلى غابة خضراء وأن نزرع الأشجار في كل المناطق .
 لقد كانت لدينا قبل عشرات السنين غابات وارفة الظلال منتشرة في كل المناطق وخصوصا مناطق الجنوب لكن عندما أنشأت الدولة العثمانية خط القطار الحديدي الحجازي وكان يسير على الفحم قامت السلطات المسؤولة في هذه الدولة بقطع آلاف الأشجار الحرجية المعمرة حتى يستعملونها كوقود للقطارات وبذلك فقدنا غطاء أخضرا مهما جدا كان يغطي مساحات واسعة من الجبال والسهول .
 إذن لدينا الكثير من المناطق التي كانت مزروعة بالغابات أي أن الجبال الجرداء التي نراها الآن كانت ملأى بالأشجار وهذا يدحض مقولة أن الأشجار لا تعيش فوق جبالنا وسهولنا بسبب قلة الأمطار لأن هناك أنواعا من الأشجار مقاومة للعطش وللحرارة وإذا ما مررنا بالصحراء الشرقية ونحن متجهين إلى الأزرق نشاهد العديد من الأشجار الخضراء في قلب الصحراء بدون أن يعتني بها أحد أو يسقيها .
 وزارة الزراعة هي الوزارة المسؤولة عن الغطاء النباتي والخضري  في بلدنا ونفترض أن هذه الوزارة لديها خطط استراتيجية لزراعة أكبر مساحة ممكنة من الأراضي التي لا تصلح للزراعات العادية  وأن لا تكتفي بالإحتفالات الرسمية المحدودة كل سنة لزراعة عدد من الأشجار فعلى سبيل المثال لماذا لا تقوم هذه الوزارة بزراعة جوانب الطرق في المملكة بالأشجار أو على الأقل وضع خطة طويلة الأمد لتشجير كل جوانب الطرق في المملكة ونعود لنقول أن هناك أنواعا من الأشجار لا تحتاج إلى أي عناية لأنها تتحمل العطش وجميع الظروف الجوية التي تمر على البلد .
 إن الأشجار هي ثروة وطنية وفي الدول الأوروبية هنالك وزارات ومؤسسات حكومية لها موازنات ضخمة مهمتها رعاية الغابات وزراعة الأشجار في كل مكان وأي غابة تقطع أشجارها للإستفادة من أخشابها يزرع بدلا منها غابة أخرى فلماذا لا نزرع الأشجار بكثافة ونعوض على الأقل الأشجار التي تقطع من قبل السارقين في غاباتنا .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش