الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدومـا الروســي ينظــر غـدًا بمشــروع قانون المصـادقـــة علـــى توسيـــع قاعـدة طرطـوس

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

عواصم- قررت لجنة مجلس الدوما الروسي للشؤون الخارجية، امس، إحالة اتفاقية توسيع القاعدة البحرية الروسية في طرطوس إلى المصادقة عليها من قبل المجلس يوم غد، وفقا لما صرح به أحد المشاركين في جلسة اللجنة لوكالة «سبوتنيك».
 وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أحال الاسبوع الماضي، مشرع قانون إلى مجلس الدوما (النواب) الروسي حول المصادقة على اتفاقية بين بلاده وسوريا، لتوسيع مركز الإمداد التقني للأسطول الروسي في ميناء طرطوس.
 وتم نشر نص الاتفاق الروسي السوري في  20 كانون الثاني 2017. الاتفاق نافذ المفعول لـ 49 سنة، وهو دفاعي في طبيعته وليس موجها ضد بلدان أخرى، وأكدت الوثيقة أن الاتفاق يسمح بوجود 11 سفينة حربية روسية في مرفأ طرطوس في أن واحد بما في ذلك السفن التي تعمل بالطاقة النووية.
وأيدت اللجنة المتخصصة المعنية بالشؤون الدولية التابعة لمجلس الدوما التصديق على الاتفاق.
وأكد الرئيس الروسي أن المركز الروسي للمصالحة في سوريا سيستمر في عمله «بما يتوافق مع الاتفاقات الدولية، قد تم إنشاء على أساس دائم نقطتين للتمركز في طرطوس وحميميم».
في سياق متصل كشفت وزارة الكهرباء السورية عن توقيع مشاريع خلال 2017 مع روسيا وإيران بقيمة تريليوني ليرة سورية.
وبحسب الوزارة، وقعت بروتوكولا مع الجانب الروسي لتنفيذ مشاريع استراتيجية باستطاعة إجمالية 2300 ميغاواط، منها 500 ميغاواط ستنفذ في محطة توليد كهرباء بدير الزور، إضافة إلى أربع مجموعات بخارية باستطاعة 1200 ميغاواط لمحطتي محردة وتشرين، و600 ميغاواط لإعادة تشغيل محطة توليد حلب بقيمة إجمالية نحو تريليون ليرة. أما العقود الموقعة مع إيران فقد بلغت القيمة المالية للاتفاق مع شركة «مبنا غروب» الإيرانية نحو تريليون ليرة سورية أيضاً لتوريد 5 مجموعات توليد عاملة على الغاز والمازوت لمحطة توليد حلب باستطاعة إجمالية 125 ميغاواط، وعقد لتأهيل العنفة الغازية 34 ميغاواط في محطة توليد بانياس وتحويلها للعمل على الغاز الطبيعي والمازوت ورفع استطاعتها إلى 38 ميغاواط.
ومن المشاريع المستقبلية التي نوقشت مع الشركة الإيرانية، التمويل عبر خط التسهيلات الائتماني الإيراني الثاني جزئيا أو كلياً لإنشاء مشروع محطة توليد اللاذقية باستطاعة 508 ميغاواط، ودارة مركبة في مدينة اللاذقية، وتنفيذ مجموعتين بخاريتين تعملان على الغاز والفيول في محطة توليد بانياس باستطاعة إجمالية 650 ميغاواط، كما سيتم إعادة تأهيل المجموعة الأولى والخامسة في محطة توليد حلب باستطاعة إجمالية 400 ميغاواط، وإجراء الصيانة العامة لمجموعات التوليد الغازية المركبة في محطة توليد جندر وتحسين استطاعتها من 162 ميغاواط إلى 182 ميغاواط لكل مجموعة.
وفيما يخص الربط الكهربائي الثلاثي بين «سوريا والعراق وإيران» سيتم توقيعه في دمشق، وتزويد سورية بنحو 600 ميغاواط، ما يوفر بناء محطة توليد في دير الزور بقيمة 600 مليون يورو.
من جهة اخرى قال الرئيس السوري بشار الأسد، إن «الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري ساهم، إلى جانب الحرب الإرهابية، في تفاقم الأزمة الإنسانية في سوريا».
وأضاف الأسد خلال استقباله رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، فرانشيسكو روكا،: «سورية.. والدولة السورية، بجميع مؤسساتها، مستمرة بالقيام بكل ما من شأنه تخفيف معاناة مواطنيها بسبب الجرائم والممارسات غير الإنسانية وغير الأخلاقية، التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية»، مؤكدا سعي دمشق إلى تعزيز التعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر».
وكان البنك الدولي قدر في تقرير أصدره في منتصف العام الجاري، أن إجمالي خسائر الاقتصاد السوري 226 مليار دولار، جراء الأزمة المستمرة في البلاد منذ أكثر من ست سنوات، والتي أوقعت خسائر بشرية فادحة ودمارا في البنى التحتية.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش