الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفلسطينيون يواصلون هبّة القدس والاحتـلال يقمــع مسيــرة الميـــلاد

تم نشره في السبت 23 كانون الأول / ديسمبر 2017. 09:11 مـساءً

 فلسطين المحتلة - استشهد شاب فلسطيني متأثرا بجراحه، صباح أمس السبت، ليرتفع عدد الشهداء برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 كانون الأول الجاري إلى 14، فيما أصيب أكثر من 3 آلاف، واعتقل مئات آخرون.
وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة، عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، صباح أمس السبت «استشهاد المواطن شريف العبد شلاش، 28 عاما، متأثرا بجراحه التي أصيب بها الأحد الماضي شرق جباليا». وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» أمس السبت، أنه «باستشهاد شلاش، يرتفع عدد الشهداء منذ إعلان ترامب، إلى 14 شهيداً، وأكثر من 3 آلاف مصاب»، متابعة بأن مظاهرات رافضة ومنددة بالإعلان الأمريكي لا تزال مستمرة في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة».
وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس السبت، مسيرة الميلاد في بيت لحم، فيما أصيب عددا من المواطنين بجراح وحالات اختناقات بالمواجهات التي اندلعت بقطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلتين. في بيت لحم، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق في قمع قوّات الاحتلال مسيرة حاشدة بمناسبة «أعياد الميلاد» في مدينة بيت لحم جنوب الضّفة الغربية المحتلة، تحت عنوان «الميلاد نحو القدس عاصمة فلسطين». وأفادت مصادر محلية بإطلاق قوّات الاحتلال القنابل الغازية والصوتية صوب المسيرة فور وصولها المدخل الشمالي لبيت لحم، لافتة إلى إصابة الصحفي هشام أبو شقرة برصاصة مطاطية في اليد، وكسر لجهازه المحمول الذي يملكه. كما أًصيب ناشط في المقاومة الشّعبية بشظايا قنبلة صوتية أطلقها جنود الاحتلال، وآخرين بالاختناق.
وشيعت جماهير غفيرة في غزة، أمس السبت، جثامين ثلاثة من شهداء انتفاضة القدس، ارتقوا بعد المواجهات وتصعيد الاحتلال الإسرائيلي ضد القطاع وسط تواصل المواجهات رفضا لقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي. أما في قطاع غزة، أصيب مواطنان، برصاص الاحتلال، إثر المواجهات التي اندلعت شرق جباليا شمال قطاع غزة بين قوات الاحتلال وشبان غاضبون. وأكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة الدكتور أشرف القدرة، إصابة مواطن بجراح متوسطة في القدم شرق جباليا، بالإضافة إلى إصابة مواطن آخر بجراح متوسطة جراء تعرضه لقنبلة غاز مباشرة في اليد. وتشهد نقاط التماس مع حدود قطاع غزة من الشمال إلى الجنوب مواجهات مع قوات الاحتلال غضبا ورفضا لقرار ترامب بشأن القدس ونصرة ودعما للأقصى.
وفي العاصمة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة شبان في مواجهات ليلية اندلعت قرب الحي الأفريقي الملاصق للمسجد الأقصى من جهة باب الناظر «المجلس». وقال شهود إن قوات الاحتلال اعتقلت الشبان عبود أبو إسنينة، ومصطفى أبو إسنينة، ومحمد عسيلة، من شارع الواد، واقتادتهم إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة. وزعمت قوات الاحتلال أن شبان المنطقة رشقوها بالمفرقعات النارية والحجارة، واستمرت المواجهات في المنطقة وامتدت إلى شارع الواد، أطلقت خلالها قنابل صوتية حارقة وغاز سامة. كما وأغلقت قوات الاحتلال مداخل بلدة اللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس، وقال رئيس مجلس قروي اللبن سامر عويس إن جرافات الاحتلال ترافقها جيبات عسكرية أغلقت المدخل الرئيسي للبلدة على طريق نابلس-رام الله، بالمكعبات الإسمنتية والسواتر الترابية، كما أغلقت الطريق الترابي الواقع جنوب البلدة. وأضاف أن عدة دوريات للاحتلال تتواجد على مدخل البلدة منذ الصباح، لمنع مرور المواطنين.
وقال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أمس السبت إن القدس الموحدة عاصمة دولة فلسطين. وأوضح هنية، في كلمة له، «لا يمكن للأمة العربية والإسلامية التنازل عن القدس»، مؤكدا أن القدس الموحدة عاصمة لدولة فلسطين.
وتابع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس «لدينا معلومات أن الإدارة الأميركية ستقدم على قرارات جديدة حول القدس والقضية الفلسطينية منها الاعتراف بيهودية الدولة، وضم المستوطنات الإسرائيلية إلى القدس، وشطب حق العودة». كما أكد هنية على أن ترامب لا يملك القدس كي يهديها لإسرائيل، مضيفا «القدس الموحدة عاصمة لدولة فلسطين ولا يمكن للأمة العربية والإسلامية التنازل عنها». وتابع «نحن بحاجة لمراجعة شاملة لمسيرة التسوية من بدايتها ونعلن انتهاء اتفاقية أوسلو»، مشددا على أن «السلطة الفلسطينية مطالبة باتخاذ قرارات حاسمة، ونطالب برفع اليد عن المقاومة والانتفاضة».
وشهدت القارة الأوروبية، الجمعة، عدة فعاليات نصرة لمدينة القدس، وذلك ورفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ودعما لقرار الأمم المتحدة الداعم لفلسطين. فقد شهدت برلين، وأثينا، وفينا، وبروكسل، ومالمو، وريفاس الإسبانية، ونابولي الإيطالية تظاهرات حاشدة؛ دعما للقدس ورفضا لقرار ترامب.
ففي العاصمة الألمانية برلين تظاهر نحو مائتي شخص من جنسيات مختلفة أمام محطة القطارات الرئيسية بشارع واشنطن وسط المدينة؛ للتعبير عن رفضهم لقرار الرئيس الأمريكي، وللمطالبة بالتراجع عنه. وندد المشاركون الذي رفعوا الأعلام الفلسطينية وصور مدينة القدس، وعدة لافتات، بقرار ترامب القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، كما رددوا شعارات تدعم مطالبهم،  وتؤكد بأن القدس عاصمة فلسطين الأبدية، مشيدين بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة،  الذي صوتت بموجبه 128 دولة لصالح فلسطين.
وتشهد مدن ألمانية وأوروبية تظاهرات حاشدة بشكل يومي؛ احتجاجا على قرار اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، تهدف للضغط للتراجع عنه.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش