الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يشارك في النسخة الـ 28 من مخيم الأمل في إمارة الشارقة

تم نشره في الأربعاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

 الشارقة-الدستور
شاركت وفود من عدة دول عربية وأجنبية في فعاليات النسخة الـ 28 من مخيم الأمل، الذي تنظمه سنوياً مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وانطلقت فعالياته في قصر الثقافة الاثنين الماضي في الثامن عشر من ديسمبر، تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وبحضور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، ولي العهد، نائب حاكم الشارقة.
واستمرت الفعاليات التي تميزت مشاركة الدول فيها بالفاعلية والحيوية الحافلة باللمسات الإنسانية والإبداع، بما يسهم في تحقيق أهداف المخيم، حتى 23 ديسمبر الجاري، تطبيقاً لرؤية ورسالة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، في مناصرة واحتواء وتمكين ومساندة الأشخاص ذوي الإعاقة، حيث ضمت الوفود أكثر من 80 مشاركاً من السعودية، والبحرين، والكويت، والأردن، ونيبال، وعمان ودولة الإمارات، بالإضافة إلى متطوعين من مختلف أنحاء العالم.

وشارك ما يقارب الـ 200 متطوعاً عاهدوا أنفسهم على العمل من أجل راحة الوفود وسلامتهم وتقديم المساعدة لهم، وتشارك الوفود في أعمال وانشطة وفعاليات عديدة، من بينها حفلات سمر على مسرح المخيم، لوفود من البحرين والكويت، والأردن ونيبال والسعودية على مدار أيام المخيم،   بالإضافة إلى أنشطة في أماكن ومواقع عدة، مثل الفعاليات التي تشهدها حديقة المطلاع، بالتعاون مع مراكز الأطفال والفتيات، وزيارة مركز الطيور الجارحة في كلباء، وزيارة منتزه الصحراء.
وقالت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمخيم الأمل: إن نهج المخيم والمدينة يركز على الانطلاقة نحو العالمية، حيث بدأ المخيم باستضافة وفود من دول مجلس التعاون الخليجي، ومن ثم فتح المجال لمشاركة الدول العربية، وجاءت استضافة وفود من النرويج وإسبانيا في المخيم عام 2007 خلال الدورة 17 للانطلاق نحو العالمية بخطوات مدروسة، حيث تمت استضافة 16 وفداً من دول عربية وسبعة وفود أجنبية، بالإضافة إلى وفود دول الخليج العربي، إلى جانب وفد من نيبال في الدورة الحالية تعزيزاً لمسعاه وتأكيداً على نهجه المستقبلي في استضافة وفود من شتى دول العالم.
وتابعت: «يتبنى المخيم في كل عام شعاراً مرتبطاً بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ليكون منهجاً لمختلف أنشطة وفعاليات مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية طوال العام الدراسي، وشعار الدورة الثامنة والعشرين «كلنا مسؤول»، يركز على التوعية بالمسؤولية المجتمعية، وأنها لا تقتصر على دور الأفراد والمؤسسات الداعمين للأنشطة والبرامج المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة بل لا بد من تسليط الضوء عليها من خلال مبادرات الابتكار الاجتماعي والتوعية بقدرة الأشخاص ذوي الإعاقة على ممارسة المسؤولية المجتمعية لا استقبالها فقط».
ولفتت الشيخة جميلة إلى أن مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية أبدعت في ابتكار مجالات للمشاركة وأنشطة جماهيرية جاذبة دفعت مختلف الفئات للتطوع والمشاركة، سواء بهدف التثقيف والتوعية بقضايا ذوي الإعاقة أو لتوفير الريع والدعم المادي، وبعض هذه الأنشطة كمخيم الأمل بالشارقة أضحى اليوم مدرسة للتطوع يلتحق في فصولها الشباب والشابات ويحرزون أعلى درجات النجاح.
من جانبه أوضح محمد خالد، مرافق مع الوفد الأردني:» إنها المرة الأولى التي أشارك من خلالها في مخيم الأمل، وسعيد جداً بهذه التجربة الرائعة، التي تمكنا من خلالها من تبادل الخبرات وتوطيد العلاقات مع الدول الأخرى، بالإضافة إلى تعليم الأطفال الاعتماد على الذات، و إبراز طاقاتهم الكامنة ومهاراتهم التي تعلموها، كما وقمنا بمشاورتهم في عدة أمور والأخذ بقراراتهم إنطلاقا من أهمية إندماجهم مع المجتمع ومع من حولهم، وفي المملكة الأردنية الهاشمية نحث دائماً على الإهتمام بفئة ذوي الإعاقة، من خلال التدريب المهني وهذه الأنشطة المجتمعية».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش