الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سيارات مدنية ولواحات شـرطية .. أين إدارة السير!!!

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 8 كانون الثاني / يناير 2018. 10:26 مـساءً
كتب :انس صويلح



 تتفاجأ وانت تقود مركبتك بان مركبة مسرعة تضيء لك اشارات غريبة وكأنها سيارة عسكرية او دورية نجدة لتنصدم بعد مرورها بانها سيارة اجرة او مدنية لاحد الشبان استطاع الحصول على جهاز «لطاش» او «لواح» يخيف به الناس غير ابه بالقانون ومن ويطبقه.
قصة انتشار لواحات الشرطة والاضوية الخاصة بها ليست جديدة فالشكاوى من انتشارها كثيرة ومظاهر عدم احترام القانون اكثر منها فلا يعقل ان يتم تركيبها و استخدامها على طرق المملكة من دون رقابة او مساءلة من قبل رجال الامن العام المنتشرين بالطرق على مدار الساعة.
ظاهرة التركيب اصبحت موجودة في الكثير من المحلات التجارية والمركبات الخصوصية لأضوية و»لواحات» تستخدمها سيارات الشرطة والدفاع المدني بشكل عام، ما يشكل ارباكا لهم اثناء سيرهم على الطرقات الداخلية والخارجية على حد سواء.
لا يكاد يخلو محل لزينة السيارات في عمان من لطشات يتم عرضها على واجهة المحل بشكل علني ليتم ترويجها وبيعها حتى اصبحت هذه الظاهرة لافتة للانتباه تزداد يوما بعد يوم و لم تحرك الجهات الرقابية، خصوصا انها اصبحت دليلا واضحا على وجود محل لبيع القهوة او لسيارة شاب طائش غير ملتزم بأدنى قوانين السير على الطرقات وحتى بعض سيارات الاجرة.
العديد من الموطنين اكدوا ان وجود مثل هذه الاجهزة في اسواق ومحلات الزينة المخصصة لبيع مستلزمات السيارات وبطريقة سهلة دون رقيب او حسيب يتيح المجال امام السائقين وخاصة الشباب لتركيبها وايهام السائقين ان خلفهم سيارة شرطة لتفتح لهم الطريق، ما قد يتسبب بالكثير من الحوادث المرورية او حالات الدهس نتيجة فقدان السائق التركيز او انشغاله بفتح الطريق امام سيارة الشرطة الوهمية.
الشكاوي لا تنحصر هنا فقط فالعديد اكد ان وجود مثل هذه الاجهزة في اسواق ومحلات الزينة المخصصة لبيع مستلزمات السيارات وبطريقة سهلة دون رقيب او حسيب يتيح المجال امام السائقين وخاصة الشباب لتركيبها وايهام السائقين ان خلفهم سيارة شرطة لتفتح لهم الطريق، ما قد يتسبب بالكثير من الحوادث المرورية او حالات الدهس نتيجة فقدان السائق التركيز او انشغاله بفتح الطريق امام سيارة الشرطة الوهمية.
قضية استهتار الشباب بالقانون من خلال تركيب أجهزة اللواح او اللطشات، التي تباع بصورة معلنة في بعض محال زينة السيارات بقصد تجاوز نقاط الازدحام المروري او خداع المركبات بان خلفهم سيارة شرطة او اسعاف تحمل حالة مستعجلة، معتبرين ان تلك الاجهزة مخصصة فقط لسيارات الشرطة أو سيارات الإسعاف والدفاع المدني.
ان ضبط التجاوزات في هذا الملف تحديدا يقع على عاتق ادارة السير المركزية من خلال رجالها المنتشرين في الميدان فلبا يعقل ان تمر هذه المخالفات من امامهم دون منعها وهو ما يتطلب التشديد على السيارات وضبط كل من يركب مثل هذه الاجهزة المخالفة للقانون والمؤذية للناس ،فهم القادرون على منعها ومخالفة كل مستهتر بالطريق ومستخدميه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش