الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطن أردني «سوبر»

طلعت شناعة

الأربعاء 3 كانون الثاني / يناير 2018.
عدد المقالات: 1967

أثبتت «الدراسات» و»الأحوال» و»المقامات» أن المواطن الاردني «ضد الكسر» ولا يتأثّر بتقلبات «الطقس» سواء أكان الجوّ «ماطراً»أو «ضبابيّا» او «ثلوجاً».
صحيح انه «كثير الشكوى»، لكنه يُدرك بالتجربة والبرهان والممارسة أن « الشكوى لغير الله مذّلّة»؛ ولهذا فهو، واعني «المواطن الاردني» قادر على «التكيّف» تحت كل الظروف، وفي النهاية ستكون النتيجة:» الله لا يردّك ولا يقيم عن ظهرك شِدّة».
لهذا فهو «سعيد»، بل «سعيد جدا». وهو ما اثبتته « الدراسات المعويّة والاستراتيجيّة والهَبَلوجية».
من هنا، فإنه «يُصبح سعيدا، بمجرد ان «يشمّ» ريحة السعادة:
فاذا ذهب الى «عُرس» ولم « ينطخّ»،.. يشعر بالسعادة.
وعندما يقطع الاشارة «الحمرا» ولا تصطاده « الكاميرا»، يشعر بالسعادة.
او عندما يذهب لسداد فاتورة «مياه» ويعيد له « المحاسب» شوية فراطة، يشعر بالسعادة.
او حين يقرأ خبر «تعديل «اسعار المحروقات، ويعرف ان التطبيق سيكون في « الصيف»..
فيقول» لوقتها بيجي مقتها». وعندها يشعر بالسعادة.
او .. لما يرفعون اسعار المحروقات 20 قرشا للتر ومن ثم ينزلونها 3 فلسات تجده.. يشعر بالسعادة
كذلك، عندما يروح «يرخّص» سيارته، ويطلعوا «مخالفاتك بس شغلة 30 دينار».. يشعر بالسعادة .
 او لما يلاقي «موقف» لسيارته، قريبا من مكان سكنه يشعر بالسعادة.
او لمّا تيجي «الميّ» في «موعدها» يشعر بالسعادة.
او عندما يجلس في الباص ويسمع صوت» أشي بتكسّر»، ويتأكّد ان « اللي انكسر»،ظهره، وليس «الموبايل»... يشعر بالسعادة.
.. وللدقّة، يطير من الفرح!
.. فعلا أنه مواطن»سعيد.. للغااااية»!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش