الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طريق وادي الشجرة يحصد الأرواح وسط خلاف بين «البلدية» و»الأشغال»

تم نشره في الخميس 4 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

  الرمثا – الدستور – محمد ابوطبنجه
تتأزم الكارثة عبر وادي الشجرة بسقوط ضحايا من الأطفال والمركبات جراء الاهمال غير المبرر للجهات المعنية؛ ما اوقع المزيد من الحوادث، فعاشت مدينة الشجرة امس الاول في أجواء حزن جراء سقوط سيارة وبداخلها طفلان، اودت بحياة طفل 12 سنة فيما اصيبت شقيقته سنتان بكسور وخدوش حيث وصلا الى قاع الوادي، عندما تدهورت امام منزلهما القريب من الوادي في ظل عدم وجود جدران استنادية لحمايتهما.
وبات المواطنون في البلدة يدفعون ثمن الخلاف الدائر بين الاشغال وبلدية سهل حوران حيث يتبادلان تنصلهما من المسؤولية بحماية المواطنين بعمل جدار استنادي على امتداد الوادي.
وأشار عدد من المواطنين رصدت «الدستور» معاناتهم في مدينة الشجرة إلى أنّ وقوع مئات المنازل على ضفاف الوادي حيث اضطر هؤلاء الى مغازلة ضفاف الوادي والتمتع بجريان المياه شتاء ونسمات الهواء بسبب الظروف الاقتصادية السيئه للسواد الاعظم للقاطنين على امتداد شفا الوادي الا انهم يدفعون ثمن ذلك التمتع  كضحايا إهمال بات واضحا من قبل الجهات المعنية.

 وحذّر الأهالي من مخاطر قادمة وانزلاقات سواء لاطفالهم او سياراتهم وقد شهدت المنطقة حوادث مؤسفة الأمر الذي يدعو إلى ضرورة التيقظ للمخاطر التي تواجه أهالي البلدة في ظل عدم وجود جدران حماية خرسانية على طول مسار الوادي.
ويتطلع المجاورون للوادي إلى توصيل رسالتهم إلى الجهات المعنية لتخفيف معاناتهم وخاصة لدى المرضى وكبار السن وأصحاب الحالات الطارئة، حيث تتعطل مصالح الجميع.
الاهالي قالوا لقد توجهنا بطلبات سابقة منذ سنوات إلى الاشغال والبلدية والذين وعدوا بمعالجة الوضع قبل خمس سنوات الا ان مطالبنا لم تجد طريقاً للاستجابة، داعين جهات الاختصاص إلى المسارعة في تنفيذ حاجز حماية لضفة القرية على مسار الوادي.
وتحدثوا عن معاناة تطال كافة تفاصيل الحياة اليومية للقاطنين على سفوح الوادي، وقالوا إنه عند سقوط الأمطار تتحول منازلهم إلى برك مائية ويُعانون معاناة شديدة فيما يتعلق بالظروف الصحية أو الاجتماعية أو نقص الإمدادات التموينية والغذائية أو تلك الظروف التي تصاحب الفيضانات ودخول المياة للمنازل، إذ يكونون عاجزين عن القيام بأي فعل .  وأكدوا على ضرورة إنشاء حاجز على امتداد الوادي يمنع سقوط أطفالهم او تدهور سياراتهم ,مؤكدين بان المشكلة الأكثر خطورة التي تستوجب سرعة معالجة ما أسموه بالأزمة لمواجهة مخاطر تهددهم خصوصا في وقت غزارة جريان الوادي التي يصعب التكهن بها.
واختتم المواطنون مطالبهم مشيرين بأنّ هذا المشروع لا يكلف كثيرا مقارنة بحجم معاناة الأهالي في البلدة إلا أنة لم تعر الجهات المعنية الأمر الاهتمام الكافي.
وقالوا نتواصل منذ سنوات مع الاشغال والبلدية ولم نجد أي تحرك في خطوة تنفيذية سريعة لذلك نكرر مناشدتنا لجهات الاختصاص بسرعة إيجاد حل حاسم لهذه المشكلة.
رئيس بلدية سهل حوران زياد ارشيدات اكد عدم مسؤولية البلدية عن إقامة جدار أستنادي لعدم الاختصاص.
 المهندس نواف خويلة مدير اشغال الرمثا اكد ان المنطقة المعنية بعمل جدار استنادي لحماية المواطنين لا يعلم فيما اذا كانت ضمن اختصاص الاشغال او خارج الاختصاص، مشيرا الى ان الوادي يقع ضمن اختصاصهم وبين بانه سيتم التباحث مع البلدية لمعرفة فيما اذا كانت ضمن اختصاصهم ام لا وبعد ذلك ستقرر الاشغال العمل بها او ترك الموضوع للبلدية حال وقوع المنطقة ضمن اختصاصها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش