الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاستخبارات الأمريكية تقر بخطئها في تقدير قدرات بيونغ يانغ تطوير برامجها النووية

تم نشره في الاثنين 8 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

 

عواصم - قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب مساء السبت انه مستعد لاجراء محادثات مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون، معبرا عن الامل بان تؤدي المحادثات المرتقبة بين الكوريتين الى خفض التوتر بشبه الجزيرة الكورية.
وهذا التصريح الذي ادلى به ترامب يتناقض بشكل حاد مع تصريحاته العدائية حيال الزعيم الكوري الشمالي من جراء التجارب النووية والصاروخية التي اجرتها بيونغ يانغ خلال اشهر مضت. وردا منه على سؤال عن امكان اجراء محادثة عبر الهاتف مع زعيم كوريا الشمالية قال ترامب من منتجع كمب ديفيد الرئاسي «انا اؤمن على الدوام بالمحادثات». وأضاف الرئيس الاميركي «سافعل ذلك بالطبع، ليست لدي ادنى مشكلة بذلك»، مشيرا بالوقت نفسه الى ان هذا لا يمكن ان يتم بدون شروط مسبقة.
كما رحب ترامب بمؤشرات التهدئة بشبه الجزيرة الكورية ومن بينها المشاركة المرجحة لكوريا الشمالية بدورة الالعاب الاولمبية الشتوية بكوريا الشمالية. وقد عبر الرئيس الاميركي عن الامل بان تتخطى المحادثات المرتقبة بين الكوريتين الاطارَ الرياضي. واردف ترامب «اود ان اراهم يتطرقون لما هو ابعد من دورة الالعاب الاولمبية»، متابعا «وفي الوقت المناسب، سنشارك».
وتأتي تصريحات الرئيس الاميركي غداة اتفاق الكوريتين على اجراء اول حوار رسمي بينهما منذ اكثر من سنتين لمناقشة مشاركة كوريا الشمالية بدورة الالعاب الاولمبية. وكان مسؤول اولمبي كوري شمالي كبير قد صرح بوقت سابق السبت ان بلاده ستشارك «على الارجح» بدورة الالعاب هذه، وهو اعلان يشكل مؤشرا جديدا الى استئناف العلاقات الطبيعية الذي بدأ اخيرا في شبه الجزيرة الكورية.
وذكر ممثل كوريا الشمالية لدى اللجنة الاولمبية الدولية شانغ اونغ في تصريح نشرته وكالة الانباء اليابانية «كيودو»، ان كوريا الشمالية «ستشارك على الأرجح» في الألعاب الاولمبية التي ستجرى في بيونغشانغ من 9 الى 25 شباط.
في السياق، أقرت الهيئات الأمنية الأمريكية المختصة بأنها أخطأت في تقدير قدرات كوريا الشمالية في تطوير برامجها الصاروخية والنووية خلال الأشهر الأخيرة. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مصادر في الحكومة والهيئات الأمنية الأمريكية قولها أن الاستخبارات الأمريكية قامت مع بداية رئاسة دونالد ترامب بإبلاغه بأن بيونغ يانغ تحتاج لفترة تمتد إلى 4 سنوات لكي تتمكن من إنتاج صواريخ قادرة على الوصول إلى الأراضي اليابسة للولايات المتحدة، وهو ما سيفسح المجال، لإبطاء أو تعطيل تطوير هذه الأسلحة.
ولكن بعض المحللين استنتجوا أن كوريا الشمالية تمكنت لأول مرة في أيلول الماضي من تنفيذ اختبار ناجح لقنبلة هيدروجينية تفوق قوتها، وفقا لتقديراتهم، قوة قنبلة هيروشيما بـ15 مرة. وأشارت الصحيفة إلى أن كوريا الشمالية استعرضت كذلك تكنولوجيتها الصاروخية والقدرة على الوصول إلى جزيرة غوام الأمريكية ومن ثم إلى الساحل الغربي الأمريكي وبعد ذلك إلى واشنطن.
وترى الصحيفة أن عدم قدرة الاستخبارات الأمريكية على التنبؤ بنجاحات بيونغ يانغ، له عدة أسباب من بينها التصور بأن كوريا الشمالية ستحتاج لوقت طويل حتى تتمكن من إنتاج السلاح النووي تماما كان حدث مع دول أخرى في فترة الحرب الباردة. ولم تأخذ الاستخبارات بالاعتبار أن بيونغ يانغ قد تحصل على بعض التكنولوجيات الضرورية من الدول الأخرى ولم تأبه الاستخبارات كذلك بالتجارب الصاروخية الكورية الشمالية في عامي 2016 و 2017، وهو يصفه موظفو الإدارة والاستخبارات الأمريكية بـ»أكبر خطأ في حسابات أمريكا».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش