الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مخطط إسرائيلي لإقامة «جسر سياحي» في سلوان جنوب الأقصى

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

 القدس المحتلة- كشف مركز معلومات «وادي حلوة» أن بلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس المحتلة تخطط لبناء «جسر سياحي للمشاة» في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بإشراف ما يسمى «سلطة تطوير القدس».
وبين المركز في بيان صحفي  امس أن طواقم مشتركة من البلدية الاحتلال وما يسمى بـ «سلطة الآثار والطبيعة» اقتحمت برفقة أفراد من قوات الاحتلال  حي وادي الربابة بالبلدة، ونفذت أعمال حفر في بضع مناطق بأراضي الحي، تمهيدًا لإقامة الجسر السياحي.
ونفذت قوات الاحتلال عملية حفر بآليات ضخمة في بضع نقاط بحي وادي الربابة لفحص التربة ولمحاولة وضع وتثبيت أساسات للجسر المنوي إقامته، إلا أصحاب الأراضي وأهالي سلوان منعوهم من إكمال عمليات الحفر، وخلال ذلك انتقلت الطواقم لأعمال حفر داخل البؤرة الاستيطانية في الحي.
ووضعت كميات ضخمة من الباطون في أراضي وادي الربابة تمهيدا لصبها لبناء الجسر لولا تدخل الأهالي.
ويبلغ طول الجسر المخطط إقامته 197 مترا وبارتفاع 30 مترا، ويربط بين حي الثوري ومنطقة النبي داود مرورا بوادي الربابة.
من جهة أخرى أكدت الامم المتحدة على لسان الناطق الاعلامي، ستيفان دوجاريك أهمية حل الدولتين ووضع القدس الذي يتقرر مصيرها ضمن مفاوضات الوضع النهائي بين الطرفين رافضة بهذا الصدد عزم دولة غواتيمالا نقل سفارتها الى مدينة القدس.
واشار دوجاريك لمندوب وكالة الأبناء الأردنية (بترا) في نيويورك، الى البيان الذي أصدره الامين العام، انطونيو غوتيريس بخصوص قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشددا على ان بيانه ينطبق أيضا على غواتيمالا، فهو مبدأ الامين العام الذي يعتقد ان وضع  القدس يجب أن يتم التعامل معه خلال مفاوضات الوضع النهائي من قبل الطرفين، وهذا هو موقف الامين العام.
كما طالبت الامم المتحدة بانهاء معاناة اطفال فلسطين والطفلة عهد التميمي، مؤكدة ان احتجاز الاطفال الفلسطينين يثير قلق المنظمة الدولية.
من جهته قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الحديث الأميركي المتواصل عن صفقات لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أو الدعوة لأي مفاوضات أو محادثات غير مقبول لدى القيادة الفلسطينية، ما لم يتم إسقاط إعلان ترمب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وأضاف عريقات في بيان له أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وخلال خطابه الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، أخرج القدس من أي مفاوضات، مشددا أنه لا معنى لدولة فلسطينية دون أن تكون القدس عاصمة لها.
من جانب آخر داهمت المخابرات الإسرائيلية وشرطة الإحتلال وقوات معززة من الجيش فندق الدار في شارع نابلس رقم 35 -55، ومنعت إقامة فعالية مقدسية بعنوان «اما آن للعالم أن يسمع صرخة القدس» التي كان من المقرر إقامتها في فندق الدار بالقدس، بمشاركة مؤسستي الدار الثقافة ومؤسسة ايليا للإعلام.
وقامت تلك القوة بمحاصرة الفندق ومنعت المشاركين من الدخول، وقامت كذلك بمصادرة اليافطة المرفوعة في قاعة المؤتمر، وسلمت مدير مؤسسة الدار الثقافية المهندس سامر نسيبه عضو الهيئة الإسلامية العليا ورقة استدعاء للمخابرات الإسرائيلية.
كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة سلمية انطلقت من مدينة البيرة، إلى المدخل الشمالي للمدينة، وذلك بإطلاق وابل من قنابل الصوت باتجاه المتظاهرين. وأفادت مصادر، أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت صوب المشاركين في المسيرة، التي دعت إليها حركة «فتح»، تنديدا بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجائر بشأن القدس. كما قامت تلك القوات بإبعاد الطواقم الصحفية من المكان بالقوة.
واعتقلت قوات الاحتلال، 16 مواطنا خلال حملة مداهمات في الضفة المحتلة. وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة شبان من مخيم العروب شمال الخليل جنوب الضفة، هوم: عمر محمد عاصي (26 عاما) وأيمن القصاص (20 عاما)، ونسيم تيسير عبد الطيطي (18 عاما) وشقيقه يوسف (18عاما).
كما داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل وبلدات السموع ويطا وإذنا، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدات سعير وحلحول، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي، وعملت على إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة مرورهم.
وفي جنين شمالا، اعتقلت قوات الاحتلال 4 مواطنين من بلدة يعبد جنوب غرب المدينة، حيث ذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت عضو المجلس البلدي أمجد محمود عطاطرة، والأسير المحرر محمد فتحي عمارنة، وراسم محمود زيد، وناصر حمارشة، بعد اقتحامها البلدة ومداهمة منازلهم وتفتيشها.
وأيضا اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة مواطنين من محافظة نابلس، واستولت على جرار زراعي من بلدة قصرة جنوبا.
وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت عدة بلدات جنوب وشرق المدينة، واعتقلت المواطن عبد الرحيم محمد زيتاوي (40 عاما)، بعد دهم منزله، وتفتيشه، في بلدة جماعين جنوبا، كما اعتقلت الشاب أنس محمد شحادة (19 عاما)، بعد مداهمة منزل ذويه في بلدة بيت فوريك شرقا.
وأضافت المصادر، أن الاحتلال اعتقل المزارع قصي عبد المنعم أبو ريدة في الأربعينيات من عمره، أثناء عمله في أرضه في بلدة قصرة، واستولت على جراره الزراعي.
وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمد لطفي دعامسة في مخيم عايدة شمال بيت لحم، وداهمت منزل المواطن رجوان بدير من بلدة الدوحة غربا.
كما اعتقلت قوات الاحتلال، أربعة شبان من مناطق مختلفة بمدينة القدس، وحولتهم إلى مراكز توقيف وتحقيق تابعة لها.
واعتقلت قوات البحرية التابعة للاحتلال، 4 صيادين فلسطينيين، وصادرت قاربين في عرض بحر شمال قطاع غزة.
 بدوره استنكر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة.
 من زاوية أخرى تواصلت الفعاليات الشعبية في قطاع غزة ضد قرار ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، حيث شارك المئات في مسيرة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية دعما للقدس واستنكارا لقرار ترامب.
وانطلقت المسيرة من مفترق السرايا في مدينة غزة الى برج شوا وحصري، حيث حمل المتظاهرون شعارات تندد بقرار ترامب وتؤكد على أن القدس العاصمة الابدية والموحدة للدولة الفلسطينية.
وأكد القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود خلف أن المسيرة تأتي في إطار تصعيد الانتفاضة الشعبية لتأكيد رفض الجماهير لقرار ترامب» القرار مرفوض وسينتفض شعبنا ويواصل انتفاضته ضد هذا القرار المجحف بحق شعبنا الفلسطيني والذي الحق به الاحتلال تشريع القتل بقانون اعدام الاسرى».
الى ذلك يعيش موظفو قطاع غزة، المقدر عددهم بأكثر من 40 ألف موظف بأوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة، نتيجة تأخر رواتبهم وعدم وضوح الرؤية بخصوص قضيتهم، حيث يصمت المسؤولون عند الحديث حول ملف الموظفين.
وقفات تضامنية وإضرابات خجولة، هو كل ما استطاع موظفو غزة فعله، رداً على تجاهل حكومة التوافق لمطالبهم، مطالبين كافة القوى والفصائل للوقوف بجانبهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه الموظفين.
 من ناحيتها أعلنت نقابة الموظفين، إضراباً شاملاً بوزارات الأشغال والعمل والمرأة غدا الخميس المقبل احتجاجا على تنكر حكومة الحمد الله من صرف رواتبهم.
فيما دعت النقابات الصحية لإضراب القطاع الصحي في المستشفيات بسبب قطع الرواتب، حيث قررت النقابات خطوات نقابية أخرى، حيث سينطلق الإضراب من قسم الكلى في مستشفى الشفاء وسط مرضى الكلى.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش