الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للابداع الرياضي تمنح العساف جائزة أفضل مدرب عربي

تم نشره في الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

 دبي - الدستور
تسلم رئيس مدربي اتحاد التايكواندو المدرب فارس العساف جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوب للابداع الرياضي في الحفل الذي أقامته الجائزة برعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وبحضور رئيس الجائزة الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم الذي توج الفائزين بجوائز الإبداع حيث نال العساف اللقب الأول الذي يناله مدرب عربي في رياضة التايكواندو.
العساف صرح فور تسلمه الجائزة للعديد من وسائل الإعلام العربية والعالمية التي واكبت الحدث ان هذه الجائزة هي مرحلة جديدة في حياة العساف واضاف: اليوم منحتني هذه الجائزة لقب الإبداع خاصة وأن شعارها المجد لمن يصنعه ونحن في الأردن صنعنا المجد بدعم وايمان قادة الرياضة في الأردن واخص سمو الأمير  فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية وسمو الأمير راشد رئيس اتحاد العاب الدفاع عن النفس وسمو الأميرة زينة راشد مديرة المشرع الاولمبي مما يجعلنا امام مسؤوليات جديدة نحافظ من خلالها على الإنجاز الذي تحقق ونبني عليه لمواصلة الإبداع الذي نبقي من خلاله اسم الأردن خفاقا في المحافل الدولية .
وشكر فارس العساف القائمين على جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للابداع الرياضي والتي اتت من فكر مبدع وملهم وقائد كبير مؤكدا أن الفرصة كبيرة امام كل صاحب انجاز وابداع للمشاركة في فئات هذه الجائزة.
وألقت الأميرة ريم بنت بندر بن سلطان آل سعود، كلمة المكرمين، عبرت خلالها عن شكر القائمين على الجائزة لتقديرها جهود الرياضيين، وأضافت: "قادتنا في العالم العربي يطالبوننا بالوحدة من خلال التعليم والأخلاق والرياضة، والشباب يستحقون جهودنا، ونحن قدوتهم في عالم عربي كله طموح مهمتنا تنميته، أتمنى التوفيق للجميع، وأن يكون العالم العربي أكثر إبداعًا في جميع المجالات".
الفائزون
وكان مجلس أمناء الجائزة قد أعلن يوم 27 تشرين الثاني الماضي أسماء الفائزين بفئات الدورة التاسعة ، وهم :
الشخصية الرياضية المحلية :
الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عضو مجلس الوزراء وزير الدولة للتسامح، وذلك تقديرا لجهود معاليه في إثراء الحركة الرياضية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رئاسته مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وتوجيهاته ومبادراته لدعم الاتحادات الرياضية الوطنية والأندية وتوسيع قاعدة ممارسة الرياضة و تشييد المنشآت الرياضية والشبابية، وتحقيق إنجازات رياضية كبيرة خلال فترة رئاسته للهيئة.
الشخصية الرياضية العربية :
الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود وكيل الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير، رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، الشخصية الرياضية العربية، وذلك تقديرًا لإسهاماتها في تأسيس الرياضة النسائية السعودية وتنظيمها من خلال إدخال رياضة المرأة في المدارس العامة.
الرياضي المحلي
عمر عبدالرحمن "عمّوري"
لحصوله على لقب أفضل لاعب في قارة آسيا عام 2016 بالإضافة إلى حصوله على أفضل لاعب إماراتي وأفضل لاعب خليجي وأفضل لاعب عربي.
الحكم المحلي
إبراهيم يوسف المنصوري
وذلك لإدارته المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم الشاطئية 2017 وكأس القارات لكرة القدم الشاطئية.
المدرب المحلي
سعيد بن سرور
وذلك لحصوله على العديد من الإنجازات والألقاب العالمية في سباقات الفروسية وحصوله على لقب أفضل المدربين للمرة الثامنة على التوالي ووصوله إلى الفوز رقم 200 في الفئة الأولى العالمية مسجلًا بذلك رقمًا قياسيًا جديدًا.
المدرب العربي
فارس علي العساف ( الأردن)
وذلك لإسهاماته في الحصول على إنجازات عالمية في التايكواندو وهي الحصول على برونزية بطولة العالم للتايكوندو في عام 2017، بالإضافة إلى إسهاماته السابقة في الحصول على أول ميدالية عربية ذهبية أولمبية.
الفريق العربي
منتخب العراق للناشئين لكرة القدم
وذلك لحصوله على الميدالية الذهبية في بطولة آسيا بكرة القدم للناشئين عام 2016 رغم الظروف والتحديات التي تمر بها جمهورية العراق.
الاتحادات الدولية المعترف بها من اللجنة الأولمبية الدولية
المجلس الدولي للكريكيت بالإمارات
وذلك لإطلاقه مبادرة في مجال تمكين المرأة من خلال تنظيم كأس العالم للكريكيت للسيدات وهو الأكثر مشاهدة في تاريخ اللعبة من خلال التغطية التلفزيونية لجميع المباريات وكذلك ارتفاع شعبية كريكت السيدات ليس فقط في المملكة المتحدة وأستراليا، بل في جميع بلدان العالم من خلال استثمار المجلس للحملات التسويقية والترويجية والتي أظهرت أفضل لاعبات العالم وزادت نسبة المشاهدين والمتابعين لها.
جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي:
وهي فئة جديدة تم استحداثها في هذه الدورة تقديرا للمبدعين العرب في الدورات الأولمبية ممن حققوا انجازات في الفترة التي سبقت إطلاق الجائزة و أيضا خلال فترة الجائزة، وقد تم منحها مناصفة بين:
محمد القمودي (تونس)
أكثر لاعب عربي حصل على ميداليات أولمبية من تاريخ مشاركات العرب في الدورات الأولمبية ولغاية الآن برصيد 4 ميداليات فضية طوكيو 1964 وذهبية وبرونزية مكسيكو 1968 وفضية ميونخ 1972.
هشام القروج (المغرب)
من أفضل العدائين في سباق 1500 متر مازال رقمه القياسي في سباق 1500 متر الذي حققه في روما عام 1998، قائمًا لحد الآن ولم يتمكن أي عداء من تحطيمه، وهو ثاني أكثر عربي حصولا على الميداليات الأولمبية برصيد 3 ميداليات، فضية سيدني 2000، وذهبيتين في أثينا 2004.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش