الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوروبا تدافع عن الاتفاق النووي مع إيران

تم نشره في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً



بروكسيل - واشنطن – دافعت المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن الاتفاق حول برنامج إيران النووي.
وقالت موغيريني في مؤتمر صحفي مشترك مع وزراء الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان والألماني زيغمار غابرييل والبريطاني بوريس جونسون، في أعقاب الاجتماع مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في بروكسل، اليوم الخميس، إن «خطة الأعمال المشتركة الشاملة حول برنامج إيران النووي تعمل وهي كفيلة بتحقيق أهدافها الرئيسية. والاتحاد الأوروبي سيواصل العمل على تنفيذها من قبل كافة المشاركين».
وفي وقت سابق دعا وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، إلى الحفاظ على الاتفاق حول برنامج إيران النووي وفصله عن القضايا الأخرى المتعلقة بإيران. وقال غابرييل للصحفيين في بروكسل، أمس الخميس، إن «الاتحاد الأوروبي يريد الحفاظ على الصفقة النووية مع إيران. وعلى الرغم من أن هذا البلد يلعب دورا معقدا في المنطقة، نعتقد بأنه من الضروري فصل الاتفاق حول برنامج إيران النووي عن القضايا الأخرى». وفي الوقت ذاته اعتبر الوزير الألماني أن الولايات المتحدة على حق عندما تعبر عن قلقها بشأن استراتيجية إيران في منطقة الشرق الأوسط.
إلى ذلك، توقع مسؤولون أمريكيون تمديد الرئيس، دونالد ترامب العقوبات الاقتصادية «المخففة» على إيران بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» عن 6 مسؤولين أمريكيين وصفتهم بـ»المطلعين» على هذا الشأن، قولهم إن ترامب أشار إلى حدوث تقدم في تعديل القانون الأمريكي الذي يُلزم واشنطن بالاتفاق النووي.
ولفت المسؤولون أنه حال مدّد ترامب قرار واشنطن الذي يقضي بتخفيف العقوبات عن إيران بموجب الاتفاق النووي، فإنه قد يفرض عقوبات جديدة على شركات وشخصيات إيرانية. وكان ترامب قد أعلن سابقًا أنه يسعى إلى تعديل ذلك القانون «أو إلغاء الاتفاق».
وأوضح المسؤولون الذين فضلوا عدم الكشف عن هوياتهم إن ترامب لم يتخذ بعد قرارًا نهائيًا في هذا الشأن. وقالوا إن «مناقشات ساخنة» تجري حاليًا حول هذه المسألة بين مسؤولي الإدارة الأمريكية ومشرعين جمهوريين بارزين.
وبحسب «أسوشييتد برس»، فإنه يتعين على ترامب بحلول الجمعة المقبل اتخاذ قرار إما بتمديد العقوبات المخففة على البنك المركزي الإيراني، أو إعادة فرض القيود التي علّقها الرئيس السابق باراك أوباما، قبل سنتين.
وفي المقابل أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن إيران تلتزم بكل ما ورد في الاتفاق الدولي. وكان ترامب قد هدد في تشرين أول الماضي بالانسحاب من الاتفاق «حال فشل الكونغرس الأمريكي وحلفاء واشنطن في معالجة عيوبه»، متوعداً بفرض «عقوبات قاسية» على طهران. وأبرمت الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا وألمانيا اتفاقاً مع إيران، في تموز 2015.
ووافقت طهران بموجب الاتفاق على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش