الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاجئو الزعتري ينفذون وقفة وفاء وولاء للقيادة الهاشمية

تم نشره في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2018. 05:28 مـساءً
جسدوا فيها اجمل صور التلاحم والوفاء

مخيم الزعتري – الدستور- محمد الفاعوري 

نفذ المئات من السوريين في مخيم الزعتري وفعاليات المخيم الشعبية والرسمية وقفة وفاء وولاء للقيادة الهاشمية أمام المدارس السعودية داخل المخيم للتعبير عن اعتزازهم بالاردن وقيادته وأجهزته الامنية.

وانطلقت مسيرات من مختلف قطاعات المخيم وجابت شوارعه وانتهت في مهرجان جماهيري حاشد شارك فيها شيوخ عشائر سورية ووجهاء وشباب واطفال يحملون في ايديهم صور جلالة الملك عبد الله الثاني وولي عهده الحسين بن عبدالله والعلم الاردني ليؤكدوا أنهم خلف القيادة الهاشمية وفي صف الاردن في كل التحديات التي يواجهها.

واعلنوا استعدادهم لبذل ارواحهم وكل مايملكون رخيصة فداءا للاردن وقيادته الهاشمية الحكمية التي احتضنتهم وحمتهم ورعتهم وقدمت لهم كا ماأستطاعت من اجل توفير حياة كريمة لهم ولاولادهم رغم شح الموارد وقلة الامكانيات.

وقال الممثل الرسمي للعشائر السورية في الاردن الشيخ ابو عبد الرحمن الحريري اننا نفاخر كل العالم اننا في بلد تقوده قيادة هاشمية حكيمة ويعمره شعب كريم الاخلاق طيب النفس واجهزة امنية تقوم على حماية الاردن ومن يقيم على ارضه بكل جدارة واقتدار.

وبين ان محاولات العاصابات الارهابية الضالة لن تنال من عزيمة وارادة الشعب الاردني وحكة قيادته ولن تطال مهما توفر لديها من الادوات والسبل شبر من هذه الارض المكرمة ولن تستطيع ان تمرر مكرها وخداعها على اجهزته الامنية التي تتمتع بالحرفية والاخلاص.

واعلن وقوف جميع اللاجئين السوريين المقيمن على ارض المملكة الاردنية الهاشمية مع جلالة الملك عبد الله الثاني في كل ما يرتأيه ويراه وانهم جنوده الذين لايعصون له امرا وفي صف الاردن ومع اجهزته الامنية في وجه كل المؤمرات الدنيئة التي تسعى لزعزعة امن واستقرار الاردن وشعبه.

وبين الشيخ يوسف الحربي شيخ عشيرة الحربي دور الاجهزة الامنية الاردنية في احباط محاولة غادرة مشينة ظنت انها قادرة على النيل من امن واستقرار الاردن وانها تستطيع ان تغافل الاجهزة الامنية التي كانت لها بالمرصاد لتعود تجر ذيول الخيبة والهزيمة 

وعبر الشيخ محمد عصلان النعيمي شيخ عشيرة النعيم عن اعتزازه بالقيادة الهاشمية الحكيمة وبالشعب الاردني والاجهزة الامنية على اخنلافها الذين جسدوا اعظم صور الاحترافية والمهارة واحباطهم كل محاولات الضلال والفجور التي تسعى لزعزة استقرار الاردن. 

واجمع الجميع على وقوفهم خلف القيادة الهاشمية وفي صف الاردن واستعداهم لبذل كل نفيس في سبيل استقرار الاردن وحمايته من يد  الغدر والشر مثمنين دور الاجهزة الامنية في احباط المؤامرة الاخيرة لعصابات داعش التي ارادت استهداف الاردن وشعبه.

وحمل المشاركون يافطات كتب عليها " تحية فخر للقوات المسلحة الاردنية والاجهزة الامنية " و أخرى "الاردن ليس وطنا نعيش فيه بل وطنا يعيش فينا " ويافطة كتب عليها " يد الارهاب الغاشم لن تمس وطننا ولن تنال من شعبنا " ويافطة وفاء وولاء كتب فيها " اللاجئين السوريين جند اوفياء لملك البلاد ".

واحتفى الجميع من خلال وقفتهم التي ابتدأؤها بالسلام الملكي بالدور البطولي للمخابرات العامة وجميع الاجهزة الامنية وكل من ساندهم لاحباط محاولات عصابة داعش البائسة في الاردن واعتزازهم بالاردن قيادة وشعبا ووطنا واستهلوا اغانيهم وفرحهم بلسان حال واحد " حيطنا مش واطي حنا اردنية حيطنا مش واطي ".

وشارك في الوقفة التضامنية التي حملت رسالة عربية عربية وتلاحم اخوي فرحة بفشل المخططات الداعشية واعتزازا بالموقف الاردني الثابت ازاء كل القضايا العربية والمحلية نائب مخيم الزعتري المقدم بكر البدارين وعدد من مسؤولي الاجهزة الامنية في المخيم.

ورفع المشاركون في الوقفة وعلى صدى الأهازيج الوطنية التي تغنت بالوطن والقائد والقوات المسلحة والاجهزة الامنية أسمى آيات التهنئة والتبريك إلى جلالة الملك المفدى بنصر الاجهزة الامنية ودحرهم نوايا الشر واحباطهم العمليات الداعشية في الاردن.

وجاءت الوقفة التي اشتملت على كلمات وقصائد شعرية واغاني وطنية للفنان السوري حسن القصيم على خلفية المحاولة البائسة والفاشلة لعصابات داعش التي احبطته الاجهزة الامنية وفاءا وولاء للقيادة الهاشمية واعتزازا بجلالة الملك واجهزته الامنية وجسدت الوقفة اجمل صورة للحب والود والتعاون والاحترام بين الاجهزة الامنية في المخيم وبين اللاجئين.

 

 

 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش