الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حق الرد//النائب السابق الدكتور عودة قواس

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

 الأستاذ محمد حسن التل رئيس التحرير المسؤول لجريدة «الدستور» المحترم.

تحية وبعد:
ارجو نشر الرد التالي على مقال الأستاذ رشيد حسن المنشور بعدد جريدتكم رقم 18133 على الصفحة 16 بتاريخ 16/1/2018 :
لقد أخطأ كاتب المقال بمحاور كثيرة يستطيع ابسط انسان مسيحي ان يستنتج من خلالها ان كاتب المقال لا يعلم أي شيء لا عن المسيحية ولا عن الارثوذكسية ولا عن جغرافيا الأماكن المقدسة في الأراضي المقدسة من الأردن وفلسطين وبناء عليه ابين التالي :
1)    يقول الكاتب ان هناك ثورة عارمة شاملة لكافة الكنائس الأرثوذكسية في الأردن وفلسطين ودون ان يعلم بان الكنائس الأرثوذكسية هي عدة كنائس تتبع كل منها طقسا كنسيا مختلفا وهي الروم الأرثوذكس، السريان الأرثوذكس، الأرمن الأرثوذكس، الأقباط الأرثوذكس وجميعها موجودة في الأردن وفلسطين وهكذا شمل جميع الكنائس الأرثوذكسية دون استثناء.
2)    يصف كاتب المقال بان ما يحدث ثورة عارمة تضم الجميع رجالا ونساء علما بان واقع الحال هو أن قلة قليلة ممن لهم اجندات خاصة هم المعترضون على السياسات الحكيمة التي  يتبعها غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك القدس للمدينة المقدسة للروم الأرثوذكس والتي تؤيدها الجهات والدول المسؤولة على الإشراف على البطريركية الا وهي حكومة المملكة الأردنية الهاشمية ليس بصفتها راعية للأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف فقط بل كواجب من واجباتها الرئيسة كون البطريركية كنيسة محلية اردنية تعمل في ظل قانون اردني رقم 27 لعام 1958 .
3)    يسمح الكاتب لنفسه بالتدخل في شأن عقائدي مسيحي أرثوذكسي ناقلا لرغبة بعض المعترضين والمطالبين بعزل غبطة البطريرك كما يطالب نقلا عنهم بتعيين بطريرك عربي دون أن يقوم ككاتب مخضرم من التمحيص بالعقيدة الأرثوذكسية غير المبنية على اثنية محددة متناسيا عالمية هذا المعتقد ودون أيضا معرفة ان البطريرك ينتخب وعلى ثلاث مراحل ولا يعين تعيينا  وصاحب الولاية على انتخابه هي بنود القانون الأردني سالف الذكر.
4)    ينقل كاتب المقال اتهامات يروجها ثلة من أبناء الرعية مثل بيع بعض أملاك الكنيسة كما يذكر مجتهدا اجتهادا خاطئا أسباب البيع والتي ليس لها واقع لأن غبطة البطريرك الحالي ليس فقط لم يبع أيا من أملاك الكنيسة انما يحاول تحسين والمحافظة على بعض الأملاك المؤجرة بعقود طويلة قديمة من بطاركة سابقين لكي لا يستولي على هذه الأراضي ما يدعى الصندوق الوطني الإسرائيلي.
5)    يقول الكاتب بان المجمع الكنسي الأرثوذكسي عقد مؤخرا مؤتمرا في القدس ويسترسل في الخطأ ويقول بانه حضر هذا المؤتمر كافة رجالات الدين المسيحي التابعين للكنيسة الأرثوذكسية ويسرد الأسباب والتي هي نفسها الاتهامات الباطلة التي يروجها هؤلاء الخارجون عن الكنيسة كما يقول بان المؤتمرين قرروا بالإجماع عزل ثيوفيلوس هنا أجيب بان أي طفل مسيحي يعلم علم اليقين بان المجمع الكنسي والذي هو السلطة العليا في الكنيسة ويتكون من 18 كاهنا بمختلف الرتب الكنسية يجتمع بشكل دوري في القدس لأخذ القرارات التي تخدم البطريركية ورعيتها وكهنتها ولم يكن في يوم من الأيام ومنذ عام 2005 على جدول اعماله قضية عزل البطريرك أنما الكاتب ونتيجة عدم وجود المعلومة الصحيحة لديه او لمحاولته تضليل القارىء خلط ما بين اجتماع غير تمثيلي تداعى له بعض من يدعون بانهم يمثلون أبناء الرعية وهم بعيدون عن هذا التمثيل لاجتماع في بيت لحم حضره كاهن واحد تدور حوله شبهات عدة منها الوطني والمالي والأخلاقي ، كما حضرته بعض الفصائل الفلسطينية والتي يريد اشخاصها استعمال الكنيسة ومحاربتها ظانين ان هذا العمل سوف يكسبهم أصواتا في الانتخابات الفلسطينية.
6)    اثباتا بان كاتب المقال لا يعلم شيئا عن الأرثوذكسية أو حتى المسيحية يخلط بان أعياد الميلاد المجيدة والتي يدعي انها تقام في كنيسة القيامة كما انه من الظاهر لا يعلم اين تقع كنيسة القيامة فكنيسة القيامة يا استاذنا الفاضل تقع في القدس ولا وجود للشرطة الفلسطينية في القدس كما ان أعياد الميلاد تجرى في كنيسة المهد وهي في بيت لحم فكان الاجدر بك ان تتأكد من المعلومة كما كان يجب ان تتحرى ماذا حصل فعليا وها انا الذي كنت متواجدا أؤكد لك بان استقبال غبطة البطريرك في ساحة المهد كان استقبالا رائعا من كافة المسؤولين الفلسطينيين باستثناء رؤساء بلديات بيت لحم، بيت جالا، وبيت ساحور ، أما اعتراض موكب البطريرك فتم بعيدا عن ساحة المهد بحوالي 2 كم وبطول 50 مترا فقط من مسافة 7 كم كان مسار الموكب داخل بيت لحم وبعدد 120 شخصا فقط ومن غير المؤمنين الأرثوذكس.
7)    بخصوص ما أشرت اليه عن رجال الدين مسلمين ومسيحيين فانني أؤكد لك بان غبطة البطريرك لم ينحرف قيد أنملة عن الطهارة والابتعاد عن الدنيا ومباهجها لا بل كان أكثر من ذلك حيث كان مسامحا كريما لكل من خولت له نفسه بالإساءة له او لكنيسته مهتديا بكلام الانجيل، اما المؤشرات التي تتحدث عنها فيا حبذا لو تثبتها بوثائق وليس بكلام متعارض وخاطئ وبعيد كل البعد عن الحقيقة والتي لو حاولت ان تكتشفها لتمحصت بالتاريخ والجغرافيا قبل ان تكتب وتهين غبطة البطريرك فغبطة البطريرك لا يدخل في متاهات وهو العنوان غير الموفق الذي اخترته لمقالتك
8)     أخيرا وليس آخرا يا سعادة الكاتب المحترم لم يجف الحبر التي كتب به توصيات غير ملزمة من المجلس المركزي الفلسطيني المنعقد في رام الله فالتوصية لم تطلب ولم تثبت ان غبطة البطريرك قام باي من الأمور المذكورة بل كانت التوصية والتي تقول حرفيا ( يدين المجلس المركزي عمليات تسريب ممتلكات الطائفة الارثوذكسية للمؤسسات والشركات الارثوذكسية ويدعو الى محاسبة المسؤولين عن ذلك ويدعم نضال أبناء الشعب الفلسطيني من الطائفة الارثوذكسية من اجل المحافظة على حقوقهم ودورهم في إدارة شؤون الكنيسة الارثوذكسية والحفاظ على ممتلكاتها ) قد اقحمت في غير مكانها لسببين رئيسيين بان هذا الملف ليس من اختصاص المجلس المركزي وليس من اختصاص السلطة الفلسطينية بل هو ملف بامتياز من اختصاص المملكة الأردنية الهاشمية فكفا تآمرا على القدس التي يسعى جلالة الملك بكل قواه أن يحافظ عليها عربية وعاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بدعم من غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث ومن جميع رؤساء الكنائس في القدس الشريف.
9)    وفي النهاية لكي أشفي غليلك فسأجيب لك عن أسئلتك الداعم الأقوى لغبطة البطريرك هو سيد العباد الأوحد جل جلاله وأبناء رعيته المؤمنين وكافة الوطنيين الشرفاء الرافضين لتهويد القدس والتفريط بعروبتها ، هذه الجموع جميعها تقف أمام ثلة غير مؤمنة تعمل بعلمها او دون علمها لصالح المستوطنين.
ودمت أخي ودامت جريدة الدستور جريدة جميع الأحرار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش