الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير إسرائيلي يحرض على «الأونروا» ويدعم التوجه لوقف دعمها

تم نشره في الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

أيد وزير إسرائيلي نهاية الاسبوع الماضي إعلان الولايات المتحدة الأمريكية أنها ستوقف الدعم المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين-الأونروا، حتى تعود السلطة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات مع الإسرائيليين.

ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن وزير التربية والتعليم  نفتالي بينت قوله، إن منظمة الأونروا «تدعم الإرهاب وتكرس الوضع السيء لسكان قطاع غزة»، حسب زعمه، منتقدا ما نشر من أن وزارة الخارجية الإسرائيلية تعارض تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإلغاء المساعدات المالية للأونروا.
وبحسب الصحيفة، فقد توقع بينت أن «تدعم جميع الهيئات الحكومية في إسرائيل قرارا يقضي بتقليص ميزانية منظمة تشغل إرهابيين حمساويين، وتخبئ صواريخ داخل مدارسها»، حسب تعبيره.
وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان أعرب هو الآخر وعبر عن استغرابه لموقف وزارة الخارجية، فغرد على حسابه الرسمي في موقع توتير بالقول، إن «الأونروا لا تعمل على حل قضية اللاجئين ويجب تفكيكها في أسرع وقت ممكن».
وأعلنت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن واشنطن ستوقف الدعم المالي المقدم لوكالة الأنروا «إلى أن يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل».
وتأتي هذه المواقف بالتزامن مع مرور شهر على قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بمدينة القدس المحتلة «عاصمة لإسرائيل»، في خطوة قوبلت باحتجاجات شعبية ورسمية واسعة في العالم العربي والعالم.
كما وحذرت «اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار الإسرائيلي على غزة» من أن أي تقليص لخدمات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» سيشكل خطراً على حياة نحو 75 % بالمئة من اللاجئين الفلسطينيين.
وكما ذكر تقرير لوكالة الانباء الالمانية، قال بيان صادر عن اللجنة: إن معاناة اللاجئين ستطال خدمات صحية وتعليمية وإغاثية وكافة نواحي حياتهم حال تقليص دعم الوكالة.
واعتبرت اللجنة الأمر بأنه «حرب جديدة على اللاجئين الفلسطينيين»، مشيرة إلى أن المعاناة والأزمات ستطال المخيمات في قطاع غزة والضفة الغربية والشتات.
ونبهت اللجنة الشعبية إلى «أن أكثر من مليون مواطن في غزة يعيشون على المساعدات الإغاثية الُمقدمة من «الأونروا»، وقطع المساعدات عن هؤلاء يعني كارثة إنسانية حقيقية».
وشددت على ضرورة التراجع عن التهديدات بتقليص التمويل لأونروا «لأن ذلك من شأنه أن يدخل الوضع الإنساني الكارثي أصلاً في المخيمات بأزمات جديدة أكثر صعوبة، ويستحيل حينها معرفة إلى أين ستؤول الأمور».
وأعلنت الولايات المتحدة قبل يومين أنها ستوقف دعم أونروا حتى يعود الجانب الفلسطيني إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.
ولاحقا أعلنت أونروا أنه لم يتم إعلامها من الإدارة الامريكية بأية تغييرات في التمويل المالي لها، لكنها أبرزت أن الولايات المتحدة تعد الداعم الأكبر لموازنتها التي تعاني أصلا من عجز مستمر.
ودعا مؤخراً وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان في تصريح صحفي «ينبغي تفكيك الأونروا في أسرع وقت ممكن»، وكان أردان يعقب على تقرير نشره التلفاز الإسرائيلي الرسمي مساء الخميس عن معارضة وزارة الخارجية الإسرائيلية لأي قرار أمريكي بتخفيض المساعدات الأمريكية لـ»الأونروا»، لأن ذلك سيكون له تأثير على الفلسطينيين في قطاع غزة.
ولكن اردان قال» أجد صعوبة في الاعتقاد بأن الخارجية الإسرائيلية تعارض قطع المساعدات لـ (الأونروا) وهي الهيئة التي تديم مشكلة اللاجئين بدلا من حلها والتي تساعد الإرهاب بجميع الطرق!».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش