الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مطالب بإنشاء سجل وطني لجميع القطع والمواد الأثرية في الأردن

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

  اربد - الدستور - صهيب التل
أكد  رئيس جامعة اليرموك بالوكالة الدكتور زياد السعد ضرورة تكاتف جميع الجهود من اجل إنشاء سجل وطني أردني شامل لجميع القطع والمواد الأثرية الموجودة في الأردن، مبني على أسس علمية حديثة لتسجيل كافة الموجودات الأثرية بالتعاون مع مختلف الجامعات الأردنية والمؤسسات الوطنية المعنية في تسجيل وتوثيق وحماية القطع الاثرية الأردنية، بما يلبي طموحات أبناء المجتمع الأردني المهتمين في هذا المجال، والباحثين من اعضاء الهيئة التدريسية والطلبة.
جاء ذلك خلال جلسة نقاشية بعنوان «مواصفات السجل الوطني الأردني لتسجيل وتوثيق القطع الأثرية في الأردن» والتي نظمتها كلية الأثار والانثروبولوجيا في الجامعة بالتعاون مع مركز المصير الدولي للدراسات والأبحاث، ضمن مشروع «إنقاذ التراث الحضاري الأردني من خلال مكافحة الاتجار بالأثار وتهريبها» الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، والمنفذ قبل منظمة صحة الأسرة الدولية 360FHI.
وشدد السعد مدير المشروع على أن الفريق البحثي للمشروع قدم مقترحا لمواصفات السجل الوطني للأثار الأردنية وذلك ضمن اهداف المشروع الذي يسعى لوقف ظاهرة الاتجار غير المشروع بالأثار وتهريبها التي تفشت مؤخرا في اوساط وشرائح المجتمع المختلفة، لافتا إلى ان السجل سيكفل ايقاف هذه الظاهرة التي أدت إلى ضياع جزء كبير من تراث الاردن الحضاري من جهة، ويعد وسيلة فعالة للترويج للسياحة والأماكن التراثية الأردنية من جهة اخرى من خلال إتاحة المعلومات العلمية الشاملة للمستخدمين من كافة أنحاء العالم إلكترونياً، حول خصائص القطع الأثرية الطبيعية، وتاريخها، وتوصيفها، وأبعادها، وأشكال الزخارف التي يحتوي عليها، والمشاكل التي تعاني منها وكيفية معالجتها.
وضمن فعاليات الجلسة النقاشية استعرض الدكتور مصطفى النداف مواصفات السجل الوطني الأردني لتوثيق القطع الاردنية المقترح من قبل الفريق البحثي للمشروع تتضمن أربعة مجالات الأول حماية مرافق المتاحف والمستودعات من خلال التفقد اليومي لأبواب وشبابيك المتحف وجرس الانذار لتحديد حالتها وتوثيقها عن طريق تعبئة نموذج خاص تم اعداده لهذه الغاية، إضافة للتفقداليومي لخزائن العرض أو التخزين لتحديد حالتها وتوثيقها عن طريق تعبئة النموذج الخاص بها، والثاني من خلال توثيق القطع الأثرية الذي يشمل ثلاثة مستويات وهي التوثيق الورقي، والالكتروني، والفوتوغرافي.
بدوره أكد الدكتور مفلح الجراح مدير مركز المصير حرص المركز على حرص المركز على تناول كافة القضايا المجتمعية الهامة باعتباره مؤسسة مجتمع مدني، مؤكدا أهمية البحث والتقصي حول مدى خطورة وانتشار ظاهرة الاتجار غير المشروع بالآثار التي من الممكن أن تؤدي إلى فقدان الأمة لهويتها الحضارية والثقافية.
وفي نهاية الجلسة النقاشية التي حضرها مستشار وزير الثقافة للشؤون الهندسية مدير متحف الحياة البرلمانية الدكتور المهندس ماهر نفش، ومدير متحف البنك الأهليالأردني للنميات الدكتور حسن زيود، وعميد كلية السياحة والفنادق في الجامعة، وأعضاء الهيئة التدريسية في كليتي الاثار والانثروبولوجيا والسياحة والفنادق، وعدد من المندوبين من المؤسسات والمتاحف الاردنية والجامعات المهتمين في موضوع الجلسة، دار حوار موسع ناقش خلاله الحضور مواصفات السجل والتعديلات الممكن اجراؤها عليه قبل رفعه للجهات الرسمية المسؤولة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش