الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحلاقون والتسعيرة

نزيه القسوس

الثلاثاء 6 شباط / فبراير 2018.
عدد المقالات: 1730


كتبنا في هذه الزاوية قبل عدة أيام عن الحلاقين وقلنا إن معظمهم لا يستعملون أجهزة التعقيم الموجودة في محلاتهم مما يتسبب في انتقال بعض الأمراض الجلدية من زبون إلى زبون واليوم نكتب عن موضوع آخر خاص بالحلاقين وهو موضوع التسعيرة .
مع الأسف الشديد لا توجد تسعيرة موحدة لحلاقة الشعر، فكل حلاق يطلب السعر الذي يقرره هو، فالمواطن الذي يدخل إلى أحد محلات الحلاقة ليحلق شعر رأسه لا يسأل عن التسعيرة بل يجلس على الكرسي ويبدأ الحلاق بحلاقة شعره وعندما ينتهي من ذلك يسأل الحلاق كم تأمر؟ ، فيفاجأ بأن الحلاق يطلب عشرة دنانير أو ثمانية دنانير وعندما يسأل الزبون لماذا هذا المبلغ فيجيب الحلاق بأن هذه هي التسعيرة في هذه المنطقة وهنا يخجل الزبون ويدفع المبلغ المطلوب رغم أنفه .
الحلاقون لهم نقابة ومن المهام الرئيسة لهذه النقابة أن تنظم عمل أعضائها الحلاقين، لكن أن تبقى لا حول لها ولا قوة فهذه مسألة يجب أن يعاد  النظر فيها.
لا يدري المواطن الأردني لمن يلجأ فكل القطاعات الخاصة رفعت الأسعار وكل تاجر أو صاحب مهنة يفرض السعر الذي يريده ولا توجد مرجعية يلجأ اليها المواطن والتصريحات التي نسمعها من مسؤولي وزارة الصناعة والتجارة عن حماية المواطن لا اثر لها على ارض الواقع .
يذهب مواطن أحيانا إلى أحد الميكانيكيين لتغيير كوابح سيارته وبعد الانتهاء من العمل يطلب هذا الميكانيكي خمسة أو سبعة دنانير بينما ميكانيكي آخر يطلب ثلاثة دنانير .
ونعود إلى الحلاقين فالحلاق الذي يقوم بحلاقة رأس أحد الزبائن لا يصرف قرشا واحدا على مواد يستعملها في الحلاقة، فهو يستعمل الماكنة الكهربائية التي لا تستهلك أكثر من خمسة قروش كهرباء وقد يستعمل شفرة حلاقة واحدة من النوع الرخيص فهل يعقل أن يتقاضى مبلغ عشرة دنانير أو ثمانية عن الحلاقة .
في وسط البلد أو في المناطق الشرقية من العاصمة يتقاضى الحلاقون أجرة معقولة فمعظم الحلاقين يتقاضون دينارين أو ثلاثة دنانير وأصحاب المحلات التي بها ديكور حديث قد يتقاضون خمسة دنانير لكن أن يتقاضى حلاقو بعض أحياء عمان عشرة دنانير فهذه مسألة غير مقبولة أبدا .
على كل حال هذا الموضوع نضعه بين يدي نقيب الحلاقين ومجلس النقابة متمنين أن ينال الاهتمام الذي يستحق وأن تكون هناك تسعيرة لا نقول موحدة بل معقولة بحيث لا يضام المواطن .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش