الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإعلامية العطيات لـ « الدستور» : الملك أراد أن يكون بين أبنائه لشحن الهمم وإعطائهم الثقة

تم نشره في الأربعاء 7 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

 الدستور - حسام عطية
أعتبرت الاعلامية لانا العطيات - طالبة الدكتوراه في العلوم السياسية والدراسات الدولية بالجامعة الاردنية أن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني للجامعة في يوم ميلاده كانت تحمل في طياتها رسائل ذكية وهي انه برغم مشاغله الكثيرة وأعبائه الا ان ذلك لا يمكن ان ينسيه شعبه والالتصاق بهم، ثم ان الزيارة تعتبر رسالة واضحة للشباب بأن جلالته في يوم ميلاده أراد ان يكون بين ابنائه من شباب الوطن لشحذ الهمم واعطائهم الثقة بأنفسهم بأنهم عماد الوطن ومستقبله.
القدس حاضرة
ونوهت الاعلامية العطيات في تصريح لـ « الدستور « على هامش حضورها لقاء جلالة الملك اثناء زيارته للجامعة الاردنية، ان اكثر مالفت انتباهي انه بعد دخول جلالة الملك والسلام على الطلبة وعندما جلس جلالته على مقعده كان اول كلامه عن القدس والقضية الفلسطينية، بعد نفس عميق يشير الى ثقل المسؤولية والامانة وكثرة الهموم العامة، وهنا لاحظت انه برغم التحديات التي يواجهها الاردن والقضايا التي تدور من حولنا ومشاغل جلالة الملك الا ان القدس والقضية الفلسطينية كانت ولا زالت القضية الاولى في أجندة جلالته، وقد أعرب عن ان الاردن يتعرض لضغوطات من دول كثيرة مقابل التنازل عن بعض القضايا المتعلقة بالقدس مقابل دعم الاردن، لكن هذه القضية لديه تعتبر خطا احمر.
رسائل ملكية
وتطرقت الاعلامية العطيات الى الرسائل التي وجهها جلالته للشباب حيث ان جلالة الملك يمتلك من الحنكة والذكاء ومهارات التواصل مالم يخطر على بال احد، شعر كل طالب وكأن له اهتماما خاصا من قبل جلالته؛ فقد كان يستمع بكل دقة لسؤال كل طالب، ومنح الوقت الكافي للتعبير لكل منا ليعطي الشعور بالراحة لكل الطلبة، وسقف الحوار كان عاليا ومفتوحا، رسائل كثيرة أعطت الشباب الثقة والمضي بالعمل حينما قال جلالته، انه عند جلوسه مع الشباب يشعر بالسعادة، وأشار لنا جميعا بأننا المسؤولون عن الضغط على النواب ومحاسبة اي مسؤول، وقد أعرب عن ذلك بقوله إن الإصلاح بأيدينا وعلينا معا محاربة الفساد في سبيل الإصلاحات.
ولفتت الاعلامية العطيات ان مداخلتها امام جلالة الملك كان من الملاحظ انها أخذت اجابة مطولة من جلالته، حيث طرحت موضوع دور مؤسسات التنشئة السياسية ودورها في بناء جيل المستقبل ومنها المناهج والجامعات ووسائل الاعلام  وما يجب ان يكون عليه الخطاب الاعلامي واهمية إيصال الرسالة الاعلامية للهدف وهم الشباب، اما بالنسبة للأوراق النقاشية، نعم قلت امام جلالة الملك ان هنالك تقصيرا واضحا وتنفيذا مبتورا وغير جدي في تطبيقها من قبل المؤسسات والوزارات؛ رغم انها أوراق سبع رسمت خارطة الطريق ودعا فيها جلالته الجميع للمشاركة والنقاش، ولكن مشكلتنا في عدم البناء على ماسبق من إنجازات في المؤسسات ومركزية القرارات وعدم وضع خطط استراتيجيه فاعلة يشارك بها الخبراء في سبيل إنجاح وانجاز الكثير.
زيارة مسبقة
وتطرقت الاعلامية العطيات الى ترتيبات ماقبل اللقاء، إذ كان لنا زيارة مسبقة لقصر الحسينية العامر، كانت زيارة شعرنا من خلالها بمدى التقدير للمواطن الاردني جراء حسن الاستقبال منذ دخولنا البوابة الرئيسة للقصر، وحتى خروجنا، فقد كان هنالك اهتمام من كل فرد استقبلنا وكانت عبارات الترحيب مدار الوقت والتعبير بان هذا المكان بيتنا ومفتوح لنا في اي وقت، اللقاء كان مطولا استغرق ثلاث الساعات تم النقاش خلالها في كافة القضايا التي طرحها الطلبة كافة.
وتحدثت الاعلامية العطيات عن كلية الامير الحسين للدراسات الدولية وعن هذه الزيارة، نعم، هذه الكلية تشرفت بحمل اسم سمو ولي العهد، إذ تحمل في جنباتها الخيرة من أعضاء هيئه التدريس الذين اكسبونا العلم فيما يتعلق بحقل الدراسات الدولية والعلوم السياسية ولديهم الخبرة الطويلة في هذا المجال وأكثرهم يتم الرجوع اليهم والاستعانة برأيهم وخبرتهم في كثير من القضايا المتعلقة بالشأن الداخلي الاردني او الإقليمي والدولي، اما زيارة جلالة الملك فقد تركت اثرا إيجابيا وكبيرا اكثر مما نتصور لدرجة ان الجميع اصبح يشعر بحمل المسؤولية والامانة للمضي بالاصلاحات والقدرة على التغيير من خلال الضغط على المسؤولين والنواب، كيف لا، وهم طلبة في الدراسات الدولية والعلوم السياسية وعلى مقاعد الدراسات العليا من الماجستير والدكتوراه يعرفون مالهم وما عليهم وأنهم من يمنحون المسؤول الشرعية وليس العكس، ولذلك تجدهم ذوي شخصيات قوية وفكر سياسي مستنير،  ولكن زيارة جلالة الملك في عيد ميلاده الى الكلية والالتقاء بهم جعلت الجميع يؤكد ويجدد الولاء والانتماء مبادلين الوفاء بالوفاء لملك رغم مشاغله لكنه اصر ان يكون بين شباب الوطن والأقرب اليهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش