الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المصري محمد سالم: الكراتيه الأردنية تملك الخامات .. لكن!

تم نشره في الأربعاء 7 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - خالد حسنين
أعرب المدرب المصري محمد ابراهيم سالم، عن سعادته بعمله الجديد في الأردن، كمدير فني للمنتخبات الوطنية للكراتيه، متطلعاً إلى أن ينجح بتحقيق أهداف المسؤولين الرياضيين في المملكة.
وبيّن في حديثه لـ»الدستور» أن الأردن يملك العديد من الخامات على مستوى رياضة الكراتيه، لكنها تحتاج إلى آلية تطويرية كي تصبح جاهزة للمنافسة العالمية، مؤكداً أن هدفه الأول ينصب نحو إيجاد قاعدة تنافسية شديدة في كل الأوزان وبالذات لفئات الإناث التي لا تتمتع بنفس الكم مقارنة بفئات الذكور.
وأشار المدرب المصري إلى أنه من الصعوبة حالياً تحديد الفترة الزمنية التي يحتاجها لترجمة أفكاره، لكنه توقع أن ذلك ربما يحتاج لعامين، لأن القاعدة في الأردن ليست صلبة، وهو ما سيُصعّب من المهمة في الأشهر المقبلة، موضحاً أن آلية التطوير لن تقتصر فقط على لاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية، بل ستكون خطة متكاملة تشمل نظام البطولات المحلية، وتشمل أيضاً المراكز التي هي عصب اللعبة، كاشفاً بهذا الصدد أن من بين الأفكار التي يحملها هو عقد دورات بالتشارك مع الاتحاد لمدربي المراكز، على أن يقوم هؤلاء المدربون بتطبيق الخطوط العريضة للدورة على لاعبي مراكزهم لمدة شهرين مثلاً، وبعد ذلك يلتقي الجميع لبحث كل السلبيات التي واجهتم أثناء عملية التطبيق، تمهيداً لإزالتها تدريجياً، وشيئاً فشيئاً سيتحسن «الأساس» بصورة ملحوظة.
وحول الطموحات الأردنية في الأولمبياد المقبل (طوكيو 2020)، شدد سالم على أن الآمال كبيرة، لكنه لم يخف وجود الكثير من العقبات، لأن نظام التأهل صعب جداً، ناهيك عن تقليص الأوزان من (5) إلى (3) للذكور والإناث.
وأوضح سالم أنه سيقوم مع نهاية العام الحالي (2018) بتقييم الوضع بصورة عامة، بعد أن يكون قد تعرّف على الأجواء بصورة أكثر تفصيلاً، وبعد أن يتعرف أيضاً على مستويات لاعبينا ولاعباتنا بعد انتهاء المشاركات الآسيوية والعالمية هذا العام.
وشدد سالم على أن مقاعد المنتخب ليست محجوزة لأحد، وأن الأبواب مفتوحة أمام كل اللاعبين واللاعبات المتميزين، وأن البقاء سيكون للأفضل فقط، حيث سيكون المعيار الفني هو الفيصل في تحديد هوية اللاعبين الدوليين.
وأوضح سالم أن مصر استطاعت أن تتبوأ مكانة عالمية مرموقة على صعيد رياضة الكراتيه لأنها عملت وفق منظومة متكاملة، الجميع كان شريكاً فيها، مشيراً إلى أن عدد الممارسين للعبة هناك يزيد عن مليون شخص، وهو العدد الأكبر على مستوى العالم، متطلعاً أن ينجح بمساعدة الإتحاد الأردني على توسيع القاعدة هنا في الأردن.
 شخصيات جاذبة
إلى ذلك، أكد سالم أن العديد من العوامل قادته إلى الأردن، أهمها المتابعة الكبيرة من سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية لمختلف القضايا التي تهم الاتحادات الرياضية، وهو ما جعله على ثقة بأن الأجواء ستكون مثالية للعمل.
كما لفت سالم إلى الفكر الرياضي الذي تتمتع به سمو الأميرة زينة راشد رئيسة برنامج الإعداد الأولمبي الأردني، حيث كانت أول من تحدث إليه لبحث إمكانية إشرافه على منتخبات الكراتيه، مشيراً إلى سموها كـ»رياضية» تحفظ جيداً قاموس الرياضة وما يحتويه من مصطلحات التنافس والطموح والتطوير وغير ذلك، وهو ما كان من أسباب قبوله المهمة.
وأشار سالم أيضاً إلى الروح الموجودة لدى الأمين العام للجنة الأولمبية ناصر المجالي، وأيضاً الخبرة الكبيرة التي يحظى بها رئيس الاتحاد الدكتور معين الفاعوري، مؤكداً أنه تناقش معه كثيراً ولم يكن هناك أي نقطة خلاف، وكان التفاهم بينهما هو العنوان الأبرز، كما تحدث عن الدور الذي لعبه المدير التنفيذي لبرنامج الإعداد الأولمبي علي الأسمر.
وتطرق سالم كذلك للسمات النفسية للاعب الأردني التي هي قريبة من السمات المصرية، لذلك كان قراره بالقدوم إلى الأردن عن قناعة تامة.
 مركز إعداد مميز
وفي رده على استفسار «الدستور» حول مركز الإعداد الأولمبي الذي تم تدشينه في الأردن مؤخراً، أوضح سالم أن الفكرة رائدة جداً وتنم عن فكر احترافي عالي المستوى.
وأكد أن عمل المركز يقوم وفق أسس علمية سليمة، لذلك فإن أهدافه ستتحقق مستقبلاً بمشيئة الله، موضحاً أن وجود مثل هذا الصرح الرياضي يؤكد أن الطموحات الرياضية الأردنية كبيرة جداً.
 مدرسة بتخريج الأبطال
يذكر أن المدرب المصري محمد ابراهيم سالم، يعد من الكفاءات التدريبية في بلاده، حيث كان لاعباً متميزاً وتمكن من الصعود على منصات التتويج العالمية، قبل أن يتجه إلى عالم التدريب، وأمضى فيه حتى الآن نحو (12) عاماً، تمكن خلالها من إيصال الكثير من النجوم المصريين للعالمية، لذلك يعد اختياره للتدريب في الأردن مكسباً كبيراً للكراتيه الأردنية وطموحاتها المستقبلية، بانتظار ما ستشهده الأشهر القليلة المقبلة كي يتسنى لجميع المتابعين تقييم عمله بصورة مبدئية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش