الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انخفاض الرقم القياسي لأسعار الأسهم

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • بورصه.jpg



]  عمان - الدستور
 انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق امس إلى (2184.28) نقطة، بانخفاض نسبته (0.12%) وبلغ حجم التداول الإجمالي ليوم امس حوالي (4.3) مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة (3.6) مليون سهم، نفذت من خلال (2،180) عقداً.
وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة ليوم أمس والبالغ عددها (104) شركات مع إغلاقاتها السابقة، فقد أظهرت (22) شركة ارتفاعاً في أسعار أسهمها، و (44) شركة أظهرت انخفاضاً في أسعار أسهمها.
أما على مستوى القطاعي، فقد انخفض الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.34%، و انخفض الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 0.20%، وارتفع الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 0.01%
أما بالنسبة للقطاعات الفرعية، فقد ارتفع الرقم القياسي لقطاع الفنادق و السياحة، صناعات الملابس و الجلود و النسيج، الخدمات التعليميه، الخدمات الماليه المتنوعة، العقارات، التأمين، الخدمات الصحيه 1.60%، 0.59%، 0.48%، 0.32%، 0.10%، 0.09%، 0.06% على التوالي. في حين انخفض الرقم القياسي لقطاع الخدمات التجاريه، الصناعات الكهربائيه، النقل، التكنولوجيا و الإتصالات، الطاقة و المنافع، الصناعات الاستخراجية والتعدينية، الأغذية و المشروبات، الصناعات الهندسية و الانشائيه، الصناعات الكيماويه، التبغ والسجائر، الأدويه و الصناعات الطبيه، البنوك 1.66%، 1.57%، 1.03%، 0.83%، 0.60%، 0.51%، 0.47%، 0.38%، 0.21%، 0.07%، 0.05%، 0.03% على التوالي.
وبالنسبة للشركات الخمس الأكثر ارتفاعاً في أسعار أسهمها فهي مدارس الاتحاد بنسبة (7.35%)، المحفظة العقارية الاستثمارية بنسبة (7.21%)، البطاقات العالمية بنسبة (5.26%)، الشرق العربي للإستثمارات العقارية بنسبة (4.44%)، و زارة للاستثمار القابضة بنسبة (4.17%).
أما الشركات الخمس الأكثر انخفاضاً في أسعار أسهمها فهي نوبار للتجارة والاستثمار بنسبة (4.96%)، التسهيلات التجارية الاردنية بنسبة (4.84%)، انجاز للتنمية والمشاريع المتعددة بنسبة (4.71%)، المتحدة للاستثمارات المالية بنسبة (4.41%)، و أساس للصناعات الخرسانية بنسبة (3.85%).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش