الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإماراتي المزروعي يتأهل بالتصويت وبطاقة لجنة التحكيم تذهب للسعودي فقط

تم نشره في السبت 10 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور
ليل كل ثلاثاء يمضي عشاق الإبداع النبطي ساعتين من الزمن وهم يتابعون «شاعر المليون» بحلّته الجديدة عبر قناتي الإمارات وبينونة.. وليل كل ثلاثاء يمتلئ مسرح «شاطئ الراحة» بجمهور محب للشعر النبطي جاء حباً للشعر الجميل أولاً، وللشعراء المتنافسين ثانياً كما فعلوا ليلة أمس.
ففي الساعة العاشرة طالعتنا الشاشة على أحداث جديدة، وأسماء جديدة في الشعر قدمها كل من حسين العامري وأسماء النقبي، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن خالد بن مساعد آل سعود ومعالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة ، وممثلين عن الإعلام المهتم بالشأن الثقافي عموماً، وبالشعر الشعبي خاصة.
وبالطبع بوجود لجنة التحكيم ممثلة بالدكتور غسان الحسن، سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وحمد السعيد رئيس تحرير مجلة وضوح، إذ يعتبر النقد ركناً أساسياً من أركان «شاعر المليون» منذ انطلاقته.

درجات الشعراء
على خشبة المسرح صعد شعراء الحلقة الثالثة للإعلان عن الفائز بتصويت الجمهور، وكانت النتيجة لصالح حمد المزروعي من الإمارات الذي حصل على 90%، فيما غادر بقية الشعراء المسابقة بعد حصول آدم القحطاني من السعودية على 47%، وسبيكة الشحي من البحرين على 44%، ومحمد القرعاني من سوريا 46%، والذي لم يحضر الحلقة إثر فقد والده، فاضطر لمغادرة أبوظبي والمسرح. ومن جهتها تقدمت أسرة «شاعر المليون» بخالص عزائها للشاعر بمصابه الأليم.
وبناء على النتيجة التي تم إعلانها انضم المزروعي بذلك إلى زميليه اللذين أهّلتهما اللجنة، وهما مشعل العنزي من السعودية، وأحمد المطيري من الكويت.
فرسان الحلقة الرابعة
أعلن العامري والنقبي عن شعراء أمسية ليلة أمس، والتي ضمت من السعودية فواز الزناتي العنزي من السعودية الذي أهّلته اللجنة بأعلى الدرجات، إذ منحته 49 درجة مثلما أهّله جمهور المسرح بـ37% من أصواته، أما طلق الدعجاني فقد حصل على 45، وعلى ذات الدرجة حصل عايد الشلال من الكويت، وكذلك سالم المناعي البحرين، فيما حصل مانع الهميمي من اليمن على 43، وهي الدرجة التي حصل عليها كذلك زايد التميمي من العراق. وهو ما يعني أن خمسة شعراء سيعيشون أسبوعاً كاملاً من الانتظار، إلى أن يتم إعلان نتيجة تصويت الجمهور خلال أحداث الحلقة القادمة لمعرفة الشاعرين الفائزين اللذين سينضمان إلى الزناتي.
وليلة أمس استضافت الحلقة الشاعرة السعودية عيدة الجهني التي شاركت في الموسم الثالث من «شاعر المليون» وتألقت بحصولها على المركز الرابع. وسألها حسين العامري عن أثر «شاعر المليون» فأكدت أنه رفع من قيمة الشعر.. ولفتت خلال الحديث عن جديدها الشعري، والذي يتمثل بإصدار ديوان يتكون من 20 قصيدة فصيحة، وهي كل ما كتبته في الفصيح. ثم ألقت قصيدتها «جهينة الأخبار» التي جاءت بمثابة بانوراما محملة بعدة أغراض شعرية. كما ألقت قصيدة مدح بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.
 تقارير الحلقة
عبر حلقة ليلة أمس تم تقديم تقريرين، أولهما حول التسامح، وإيمان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان به، وكيف انتهجه ودعا إليه، وعليه سارت دولة الإمارات التي استحدثت وزارة للتسامح، وقد طُلِب من الشعراء مجاراة فكرة التسامح في أبياتهم التي استهلوا بها حضورهم على المسرح.
أما التقرير الآخر فكان عن عيش شعراء الحلقة تجربة التحليق في أجواء أبوظبي خلال الاستعراضات الجوية التي تقام عند منطقة الكورنيش.
البداية من «بيت المقدس»
كانت البداية مع الشاعر زايد التميمي الذي ألقى قصيدته «بيت المقدس» استعاد من خلال مشاعره تجاه قضية باتت غصة في قلوبنا كعرب، ومرّة حكايتها في ذاكرتنا، ومما قاله في القصيدة:
وقف بشرفة الحاضر حزين وخاطري مكسور      
         سموم الضيق تلفح خافقي وتيبّس عروقه
على باب الأمل عشنا بقصر الرجا معمور     
        وطال الصبر والشافي تعدّا الباب من فوقه
يقولون الظفر للي صب في قولنا المأثور          
         وطعنات الظعر في مجتمعنا تعتبر بوقه
ولكن الظلام اسبق علينا من شعاع النور            
        وطعّان القفا متبختر ويلوّي شدوقه
نجعنا للربيع ونحسبه بيغطي المقهور               
        مو همّنا لميع في المفالي شحّت حقوقه
هيامٌ في «عروس الديم»
وفي حضرة الجمهور المحب للشعر ألقى الشاعر سالم المناعي قصيدته (عروس الديم) الذاتية، التي تمكن من خلالها من البوح بلواعجه، فقال في مطلعها:
دوزن الفجر يا عمري ودندن الليل                   
        وغّلف من النجوم اللي تسامرني هداياك
ما يحسّ بونينك غير نهّام المواويل                   
        وانت لله درّك تشبه البحر بعطاياك
إشعل الصبح ضم الشمس قلّدها الأكاليل              
        واسدل النور تتدلى خيوطه في زواياك
نحت مهحور بك روح المتاحف والتماثيل             
        طحت مكسور والمكسور بك لملم شظاياك
منهو اهداك خاتم ضيّق وسوارة غرابيل             
         ما تمنّت عروس الديم غير اصدق نواياك
حديث مع الظل
الشاعر طلق الدعجاني نادى ظلّه ليلة أمس وناجاه عبر النص الذي قدمه على مسرح «شاطئ الراحة»، فصدح بأبيات استحضر فيها صوراً للدلالة على حديث النفس مع النفس، فقال:
يا ظلّي ازريت واحرقت المراحل سدى              
         وأيامي البيض لا قبله ولا من جدي
اعتبني الركض واغواني سراب المدى               
        حتى المدى مل من صبري وفح العدي
وين أقطع الدرب قلّي يا شفيق الهدى                 
        وابرك الحظ للحمله مع ال1جر هدي
والعيس ريش وعوتها مع ضياع القدا                
        ريح الخماسين واضمتني وشرق الحدي
وقفني الوقت ما بين الردا والردا                     
        قال اعبر ال ضفتين الهاويه وابتدي
المسابقة والشعر
وإلى نص وجداني آخر انتقل الجمهور، حيث ألقى الشاعر عايد الشلال نصاً يحمل الكثير من مشاعر الفخر عبر أبيات مشبعة بالصور التي أراد من خلالها التعبير عما يجول بخاطره مما كان ومما صار إليه، ومما قاله:
هلّ السحاب ورفق بيرق قمة العهد الجديد              
        ومسحت عن وجهي تعابير الحزن والانكسار
سلّمت ظلي وشايل في يدين العز سيف الانتصار       
        حاضر هنا في معقل الأمجاد والراي السديد
غيثٍ نزوله يرفع الراس ويزيد الازدهار               
        ما جيت عابر ف ابجدياتي ولا ساعي بريد
جيت أزفر أنفاس الشعور الغر بعد الانتظار            
        من منطلق جهدي حزمت أحلامي بحبل الوريد
من منطلق جهدي حزمت أخلامي بحبل الوريد         
        ونفخت فيها شي من روحي وحطّت لي مسار
الزناتي يتنفّس شعراً
وحول «شاعر المليون» ألقى الشاعر فواز الزناتي نصاً آخر، فيه باح بمكنوناته تجاه المسابقة عبر أبيات حملت الكثير من الصور الشعرية، ومما ألقاه ليلة أمس:
يتنفس العشق منها ويتجدد هواه                
        لا ناض برق الغياب وسال خد الحزين
في كل سكّة وفاء تلقاني الاتجاه                 
        وف كل طاري حنين لدمعتي سكّتين
يا صوتي الّي رجع فالدرب يشعب صداه       
        ملّ الحداء من ركايب رحلة العابرين      
قولوا آمنّ العطا يا سكة الراحلين              
        وجه الهجر في فصول الحب يشبه قفاه 
وجه الهجر في فصول الحب يشبه قفاه         
        وش حيلة اللي يفارق لا انقسم وجهتين   
 الهميمي يحتفي بالشعر
ومع «الموسم» اختتم الشاعر مانع الهميمي ليلة الشعر الرابعة من خلال أبيات الفخر بأبوظبي التي تستقبل الشعراء والمبدعين، وهو ما عبّر عنه من خلال أبيات تذكّر بمشاعره تجاه الإمارة وأهلها، وفي مطلع نصه قال:
أخايل الموسم اللي على الميعاد              
        تحرّيت وقته مثل غيري ومرقب له
من ابوظبي خيلت نوضه سرى وانقاد       
        يا بخت البلاد اللي عليها نزل سبله
صدوق الحيا ومزونه يسوقها الرعاد       
         ورويت مراتع ذو الافطار من وبله
فلا عاد به غيره يضربون له الاكباد        
        ولا أطن بعده مثل خيره ولا قبله
تشد الرحال ليمته من ورى بغداد           
        وكلّن على دار الفلاحي يسوق إبله
شعراء الحلقة الخامسة
وقبل ختام الحلقة أعلن حسين العامري وأسمهان النقبي أنه بإمكان الجمهور البدء بالتصويت لشاعرهم المفضل، كما أعلنا عن أسماء شعراء الحلقة القادمة، وهم:
من السعودية متعب الشراري ولولوه الدوسري، و علي الهاملي من الإمارات، وعبدالعزيز الدلح من الكويت، بالإضافة إلى محمد المضحي من البحرين، وعبدالله الطائي من سوريا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش