الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التوجيهي ... حديث في الشكليات

احمد حمد الحسبان

الأربعاء 21 شباط / فبراير 2018.
عدد المقالات: 274



لن ادخل في تفاصيل الامتحان واجراءاته، والتغييرات التي طالت ذلك الاستحقاق من حيث المضمون، واترك ذلك للمختصين الذين يمكنهم تقييم الأسئلة وتوضيح ما اذا كان هناك نوع من التبسيط المتعمد، الذي يمكن ان ينعكس على مستوى الخريجين.
مبرر ذلك ان مستوى الغالبية من الخريجين في السابق ـ أي قبل مرحلة الوزير الجديد عمر الرزاز ـ لا يسر صديقا، وبالتالي لن نتوقع ان تحدث» نهضة» ترفع من مستوى خريجي التوجيهي خلال اشهر، فالعملية تحتاج الى سنوات، وقد تمتد الى دورة كاملة يتم خلالها تطوير وتحديث المناهج والمستلزمات الأخرى، وتأهيل المعلمين وتوفير الحوافز المادية والمعنوية لهم بما يرفع من منسوب ثقتهم بأنفسهم.
لكن اللافت هنا هو سهولة الإجراءات التي تمت ليس في مجال الامتحان فقط، وانما في اعلان النتائج أيضا.
بكل بساطة، تخلت الوزارة عن الكثير من الإجراءات الشكلية التي تحولت مع مرور الأيام الى عبء على الطلبة وذويهم، دون ان تخسر الوزارة وفريقها أي شيء.
في التفاصيل، كانت الوزارة تلجأ الى المبالغة في الإعلان عن إجراءاتها في مجال عقد الامتحان، وكانت تبدو كمن يحشد كل الجهات المعنية وغير المعنية من اجل اجراء الامتحان الامر الذي يرفع من منسوب التوتر لدى الطلبة واولياء الأمور، ويظهر الامتحان بانه حالة استئنائية، استدعت إجراءات استثنائية .
اما في مسالة اعلان النتائج، فقد درجت العادة ان لا تعلن عبر الرابط الالكتروني الا بعد ان يكمل الوزير بيانه بخصوصها.
وزيادة في الامعان بالتشدد في هذا البعد، يصدر الوزير تعليماته على الهواء مباشرة باطلاق النتائج على النت بعد استكمال اعلان بيانه، مع انها تكون جاهزة منذ الليلة الفائتة. بينما الطلبة واولياء الأمور ينتظرون على احر من الجمر تكرم الوزير للسماح باطلاق النتائج، وما ان تعلن النتائج حتى يتعطل النت بسبب الضغط الكثيف في الدخول على الموقع، وتدب الفوضى في الشوارع وغيره. 
التجربة الجديدة التي طبقت في عهد الدكتور عمر الرزاز كانت تجربة « خفيفة لطيفة»، بعيدة عن البروتوكولات، وعن» البريستيج»، حيث تعلن النتائج بعد منتصف الليل، ويعقد المؤتمر الصحفي في اليوم التالي.
وعلى صعيد الإجراءات الخاصة بالامتحان، لم تتنازل الوزارة عن كل الشكليات التي تمس الجوهر، او تنعكس عليه سلبا، ولكن بدون ضجيج، ولا محاولات حشد ظاهري، الامر الذي انعكس على نفسيات الطلبة واولياء الأمور واظهر الامتحان بأسلوب مختلف.
بالطبع لا نقصد ان إجراءات» التوجيهي» أصبحت نموذجية، لكننا على يقين ان شكليات الامتحان قد تمت بأسلوب راق، وهادئ، نامل ان يكون قد انعكس إيجابا على المضمون، ونأمل أن يستمر التحديث والتطوير وصولا الى نبذ كل ما هو من أسباب التوتر والقلق.
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش