الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نور العتيبي في «مهما كلّف الأمر» تسرد معاناتها وتقهر المرض

تم نشره في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 12:09 مـساءً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء
من الإصدارات الحديثة التي صدرت أخيرًا نص روائي «نوفيلا» قصير حمل عنوان «مها كلّف الأمر»، للكاتبة نور العتيبي، عن دار فضاءات للنشر والتوزيع، ومن ثم صدرت طبعته باللغة الإنجليزية عن Partridge، في سينغافورة، وتولت ترجمته إلى الإنجليزية المترجمة دعاء أبو زيد، حيث يقع الكتاب في 80 صفحة من القطع المتوسط، باللغتين العربية والإنجليزية.
والرواية تسرد فيها الكاتبة نور العتيبي معاناتها أو سيرتها مع مرض السرطان، حيث كانت نور في تلك الفترة في الثالثة عشرة من عمرها، تسرد تلك الحكاية بمرارة ولغة موجعة متخذة بجرأة وتحد ذلك المرض الذي أصبح مرضا متفشيا في المجتمعات ويعاني منه الكثيرون، حيث البعض لم يستطع المقاومة وتحديه ويستسلم له، إلا أن نور كانت تواجهه بقوة الإرادة والتحدي متخذة أصعب القرارات في حياتها، ومصممة على الوقوف في وجه، فكانت انطلاقتها للحياة كغزالة تسرح في فضاءات الخضرة وجمال الحياة التي أحبت أن تعانقها غير مستسلمة للمرض.
تقول نور:عندما أدخلت غرفة الطوارئ، لم يعتبر المختض هذه الحالة خطيرة، وعالجها من خلال وصف مسكن آلام مؤكدة لوالدتها بأن كل شيء سيكون على ما يرام،..بعد فترة من الزمن من تناولها بعض الأدوية والعقاقير حتى جاءت اللحظة المؤلمة خلال دخولها الحمام، حيث بدأت ساقها ترتج بألم، حتى تبين بأن تأخرها في العلاج ولسوء الحظ حتى أصيبت بمرض سرطان العظام، ما أدى ذلك إلى اصابة نور البنت التي كرّست حياتها لممارسة الرياضة بحالة نفسية صعبة جدا، إلى قرر الأطباء ببتر ساق نور خوفا من انتشار المرض لباقي الجسم.
وفي الفصل الثاني من الرواية تسرد نور بشفافية مواجهة الحياة بقوة وإرادة بعد بتر ساقها وكان هذا القرار الصعب بالنسبة لها، من هنا تبين لنا نور أنها قد خسرت قدمها بسبب تشخيص خاطىء حيث اتضح لاحقا بأنه سرطان العظام..وهذا للأسف عانى منه الكثيرون من المرضى بسبب عدم التشخيص مما أودى بحياة الكثيرين.. نتساءل من يتحمل مسؤولية ذلك؟
بعد ذلك اخذت تتكيف مع وضعها المرضي ببتر قدمها، وأقبلت على الحياة ولم يتسلل في ثناياها أي نوع من اليأس من هذه الحالة التي ستلازمها طيلة حياتها، فأخذت تعلم الإنجليزية من سفرها إلى مانشستر، وكانت نور مخلصة للإمارات العربية، وأحست وكأنها مدينتها الأم مع العلم أنها أردنية الجنسية، وقد استمرت نور بأخذ العلاجات الطبية حيث وضعت ساقا اصطناعيا وأخذت بعض التمارين والعلاجات الطبيعية كي تواجه هذا الوضع وصعوبة الحياة بقلب وروح عالية وكأنها خلقت من جديد، وأقبلت نور على الحياة ودرست التوجيهي وحصلت على معدل 94،5 في مساق الفن، وتخرجت من الجامعة، وبدأت تبحث عن العمل، ومن أكملت دراستها في جامعة أبو ظبي في برنامج إدارة الموارد البشرية بدرجة الماجستير، هي الآن تعمل.نور الأديبة والمبدعة قصة نجاح وتحد في مواجهة الحياة، قصة مؤلمة
لا تخلو من وجع مقيم بيننا، لكن بالإيمان والصبر والمقاومة استطاعت أن ترسم لنا معنى التفاؤل والإقبال على المواجهة في أحلك الظروف وأصعبها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش