الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في التعديلات الحكومية (2)

محمد داودية

الأربعاء 28 شباط / فبراير 2018.
عدد المقالات: 668

 الخبرات التقنية الوظيفية، التي لا تؤطرها التجربة السياسية العميقة الفعلية، تعطينا موظفا كبيرا بلا عمق وبلا رؤية فرجارية كافية (وايد آنجل) وبلا احساس مؤثر بالشعب وهمومه واوجاعه وقضاياه، وستقود صيغة الموظف الكبير، في الملمات الاقتصادية والمفاصل الوطنية وحين الازمة، الى قرارات خطيرة تخلو من العدل ومن العدالة الاجتماعية، وتدفع بالناس الى الشارع دفعا وكرها، وتخل بالامن الوطني وتستهلك من رصيد النظام وتخلخل قاعدته الاجتماعية وتضيقها.
إن التعديل والتشكيل واعادة التشكيل والتغيير، سُنّة الحكم والحكومات ومكتوب على أوابد ام قيس نقش الشاعر والفيلسوف الروماني آرابيوس، عبارة على شاهِد قبره في مدينة جدارا- أم قيس يراها العابرون وقلما يتعظون:
«أيها المار من هنا، كما أنت الآن كنت أنا، وكما أنا الآن ستكون أنت، فتمتع بالحياة لأنك فانٍ».
الظاهرة إياها تتكرر في كل نقلة تحدث على مستوى الوزراء، فما أن يشاع عن التعديل او اعادة التشكيل او التغيير حتى تدور دائرة القلق والتحسب في أوساط الطبقة العليا من الجهاز الحكومي، فيتم العصف باستقرارها وتتم التوقعات التي تمس غالبا اطمئنان الكادر واستقراره وتدور المخاوف من التقاعدات التعسفية الانتقامية والزبونية والمناقلات والظلم والتجريف كما تم ويتم دائما في كل مكان.
مطلوب من دولة الرئيس المبادرة الى طمأنة الجهاز الحكومي والتنبيه على الوزراء عدم اجراء اية مناقلات وتقاعدات وإحلال وانتداب واعارة قبل مرور 6 شهور على الأقل، وهي مدة كافية ليتعرف الوزراء على كفاءات وقيادات الوزارات والابتعاد عن شبهة الظلم والمحسوبية وتصفية الحسابات.
لقد تم الامعان في الظلم والتآمر على قيادات الوطن في الوزارات كافة وفي المخابرات والداخلية والامن العام، فتمت الاحالات على التقاعد من اجل تعيين شخص من خارج الجهاز، فخسرنا كفاءات، وظلمت قيادات.
وتم التآمر والدس والاطاحة والظلم والانتقام والتدمير والتصفية، من اجل القبض على الكرسي، تصفيات كانت بلا اتقان في حالات عديدة موصوفة ومعروفة.
مهم جدا جدا الاعتماد على ما في وزاراتنا من كفاءات وقيادات وخبرات وعدم «تركيب» دخلاء ومحاسيب على ظهورهم، ان ابسط ما هو مطلوب الان تشغيل الكادر ودفع طاقاته الى الإنتاج واعادة بناء العلاقة مع الجمهور وانتهاج سياسة الباب المفتوح والنزول من المكاتب الى الميدان والى قاعات المراجعين، خاصة في الوزارات والدوائر الخدمية، والاستماع الى شكاوى المراجعين وهمومهم وتظلماتهم، ومادام ان الوزير والمدير العام والأمين العام، لا يملك ما يقدمه للمواطنين من خدمات طرق ومياه وآليات ووظائف، كما كان يتم زمن البحبوحة واليسر، فإن قاعدة «لاقيني ولا تغديني» الكريمة المؤثرة، ما تزال سارية المفعول السحري في أوساط شعبنا الطيب العزيز.
قال أبو الطيب المتنبي:
لا خيلَ عندك تهديها ولا مالُ،
فليُسعِد النطقُ إن لم يُسعِد الحالُ.
إنّا لفي زمنٍ تركُ القبيح به،
مِن اكثر الناس إحسانٌ وإجمالُ.
وإن عندنا ثلاثة امثلة بارزة - وغيرها كثير- على القائد الذي مارس عمله في منتهى الكرامة والوطنية والإخلاص: عبدالله فريج في التنمية والتشغيل. وبشير الرواشدة في وزارة التنمية السياسية. ومروان قطيشات في الاحوال المدنية والجوازات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش