الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«العفو الدولية»: استخدام قنابل عنقودية بشمال سيناء

تم نشره في الجمعة 2 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

 

القاهرة – نشرت منظمة العفو الدولية تقريرا لها أكدت فيه استخدام السلطات المصرية لقنابل عنقودية خلال غاراتها التي شنتها على شمال سيناء مؤخرا. وقالت منظمة العفو الدولية إنه ثبت بشكل قاطع من تحليل مقطع فيديو نشرته القوات المسلحة المصرية أن ذخيرة محظورة من القنابل العنقودية استخدمت في الغارات الجوية التي شنت مؤخرا على شمال سيناء.
وقالت ناجية بونعيم، نائب المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: إن الادعاء بأن هذه الأسلحة إنما زرعتها عناصر في الجماعات المسلحة زعم لا يصمد أمام الاختبار، وذلك أن مقطع الفيديو يظهر بوضوح نوع الذخيرة أمريكية الصنع، التي نعرف أن الجيش المصري يملكها، والتي لا يمكن إطلاقها إلا باستخدام أنواع معينة من الطائرات، والتي نعرف أن سلاح الجو المصري يستخدمها.
في السياق، أعلن الجيش المصري، أمس، مقتل ضابطين و13 مسلحا شمالي سيناء (شمال شرق)، في اليوم الواحد والعشرين للعملية العسكرية الشاملة بأنحاء البلاد.  جاء ذلك في بيان عسكري (رقم 13) متلفز، تضمن نتائج مبدئية لخطة «المجابهة الشاملة»، التي أعلنها الجيش يوم 9 شباط الماضي، وتستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة في شمال ووسط سيناء (شمال شرق) ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، دون تفاصيل عن مدة العملية.
وقال البيان إن «القوات الجوية قامت باستهداف وتدمير 9 أهداف خاصة بالعناصر الإرهابية، وتدمير سيارتين مفخختين معدتان لاستهداف القوات بمناطق العمليات».  وأشار إلى «القضاء على 13 فردًا من العناصر التكفيرية المسلحة خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات، والقبض على 86 فردا من العناصر الإرهابية شديدة الخطورة والمطلوبين جنائيا والمشتبه بهم». وأضاف: «تم استشهاد ضابطين وإصابة ضابط وضابط صف (رتبة أقل من ضابط).. بمناطق العمليات».
واستنادًا على البيانات العسكرية السابقة، يرتفع عدد القتلى إلى 12 عسكريًا و95 مسلحًا وتوقيف 3003 أشخاص (تم الإفراج عن 1447 منهم)، منذ بدء العملية العسكرية. وأوضح أنه «جرى تدمير 100 ملجأ ووكر ومخزن من بينهم عدد من الحفر والخنادق المجهزة هندسيا، وتدمير 10 عبوات ناسفة تم زراعتها لاستهداف القوات علي محاور التحرك المختلفة.
في سياق آخر، أكد اللواء محمد الغباري، المدير السابق لكلية الدفاع الوطني المصري أن قرار شق قناة السويس الجديدة كان هدفه حماية الأمن القومى المصري.
وأضاف اللواء الغباري خلال ندوه عن الأمن القومي المصري، أن هناك مشاريع تسعى إليها إسرائيل والصين لتوسيع حضورهما في التجارة الدولية، وكان لها في حال إنشائها أن تؤثر سلبا على قناة السويس، إلا أنه وبعد فتح قناة السويس الجديدة انعدمت الجدوى الاقتصادية لهذه المشاريع.
وأضاف الغبارى، أن الأمن القومي المصري يشمل ثمانية ميادين هي، السياسي والعسكري والاقتصادي والاجتماعي والأمن الداخلي والإعلامي والبيئي، فضلا عن المجال السيبراني وهو حقل جديد في ميدان الأمن.
في موضوع آخر، قررت اللجنة القومية المصرية لاستراد الأموال والأصول والموجودات في الخارج التصالح مع رجل الأعمال أحمد عز مقابل سداد مبلغ 1.7 مليار جنيه مصري (نحو 100 مليون دولار).
وأضافت اللجنة في بيان أن مبلغ ستمئة مليون جنيه من إجمالي مبلغ التصالح تم سداده من الخارج. وتبقى لدى عز قضيتي «حديد الدخيلة» و»تراخيص الحديد» داخل أروقة المحاكم بتهمة إهدار المال العام. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش